البرغوثي والرجوب.. المنتصرون الكبار في مؤتمر فتح
الأحد | 04/12/2016 - 03:49 مساءاً
البرغوثي والرجوب.. المنتصرون الكبار في مؤتمر فتح

تلفزيون السلام - فلسطين - بعد تجاهل طويل وصمت ثقيل من قبل الاعلام الاسرائيلي لمؤتمر فتح السابع خرجت اليوم الاحد، العناوين تسابق نتائج افراز الاصوات وكان عنوان "يديعوت احرونوت" ممثلة بموقعها الالكتروني "مروان البرغوثي وجبريل الرجوب المنتصرون الكبار في فتح".

ومن المقرر أن تنتهي اليوم عملية فرز الاصوات في الانتخابات التي شهدها مؤتمر فتح السابع لاختيار لجنة مركزية ومجلس ثوري للحركة.

واظهرت النتائج شبه الرسمية فوز مروان البرغوثي الذي يمضي عقوبة السجن المؤبد خمس مرات داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي بأعلى الاصوات ليأتي جبريل الرجوب في المرتبة الثانية.

"حصل البرغوثي على 930 صوتا من بين 1300 صوت، فيما حاز الرجوب على  887 صوتا"، قال الموقع الالكتروني في باب تغطيته المتأخرة لمجريات المؤتمر السابع.

وأضاف "سيمنح الفوز الكبير الذي حصل عليه البرغوثي والرجوب الاثنان دعما قويا في الصراع المتوقع أن تشهده فتح قريبا حول منصب نائب الرئيس وكذلك الصراع المتوقع بعد رحيل أبو مازن على من سيخلفه في رئاسة السلطة.

يتمتع مروان البرغوثي بدعم شعبي كبير على خلفية كونه اسيرا وسيحال مؤيديه استغلال هذه الحقيقة في دعم فكرة انتخابه نائبا للرئيس أبو مازن تمهيدا لانتخابه في يوم من الايام رئيسا للسلطة نفسها.

ويصف الفلسطينيون حاليا البرغوثي قائلين إنه "مانديلا فلسطين" وهناك من يحاول تشريحه للفوز بجائزة نوبل للسلام.

وفي المقابل حصل الرجوب على شعبيته من خلال منصبه الحالي رئيسا لاتحاد كرة القدم الفلسطيني، وهو يرى في نفسه مرشحا مناسبا وطبيعيا لخلافة ابو مازن في رئاسة السلطة، رغم أنه لم يقل ذلك بشكل علني خلافا للبرغوثي الذي سبق وصرح بذلك علنا.

ويتبنى رجال الرجوب نظرية معاكسة مفادها أن الرئيس يجب أن يكون حرا خارج السجن حتى يتمكن من القيام بمهامه وأن ينشط بفعالية لاجل اقامة الدولة الفلسطينية.

واختتم الموقع الالكتروني لـ"يديعوت احرونوت" تغطيته بالقول: "لقد فشل الرئيس الفلسطيني أبو مازن في اضافة دماء جديدة للصفوف القيادية، وضم شباب لصفوف قيادة فتح، فيما ينتظر من اللجنة المركزية أن تجتمع قريبا لاختيار نائبه في رئاسة فتح".

وهناك من اختفى من قائمة مركزية فتح وهو محمد دحلان الذي يشكل "انتقام أبو مازن" حيث جرى تهجيره خارج الارضي الفلسطينية وفصله من فتح بعد أن اتهم بالتخطيط لمحاولة انقلاب وعمليات فساد.

"عمل أبو مازن كل ما في وسعه "لتنظيف" الصفوف القيادية من رجال الدحلان في اللجنة المركزية أو المجلس الثوري"، أضاف الموقع.

ويقول الموقع "لم يبقى سوى توفيق الطيراوي وعباس زكي ممن يمكن الاشتباه بدعمهم وتأييدهم لمحمد دحلان الذي يؤكد رجاله نيته عقد مؤتمر موازي لمؤتمر رام الله في العاصمة المصرية القاهره التي ستستضيف مؤيديه وأعضاء المؤتمر المذكور الذي سيجد الدحلان خلاله نفسه مضطرا الى اعلان اقامة حركة موازية ومنافسه لحركة فتح التي خلت صفوفها القيادية من عناصره".

عدد القراءات: 189,362





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:04
الظهر 12:33
العصر 03:17
المغرب 05:35
العشاء 07:03
استفتاء السلام
هل ستنجح المصالحة في حل جميع الملفات العالقة بين حركتي فتح وحماس؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 12/10/2017

قريبا.. وداعا لعمليات زراعة القلب
تلفزيون السلام - فلسطين :  توقع خبير طبي أن يجري التوقف بشكل كامل عن إجراء عمليات زرع ...
احذروا .. حبوب التخسيس من الإنترنت قد تؤدي للهلاك
تلفزيون السلام - فلسطين : قالت هيئة رقابية طبية في المملكة المتحدة إن ثلثي من استعملوا حبوبا ...
دراسة جديدة : شرب كميات كبيرة من القهوة يساهم في التقليل من ...
تلفزيون السلام - فلسطين : كشفت دراسة حديثة أن شرب القهوة، وإن كان بكميات كبيرة، يساهم في ...
دراسة: هذا ما يكسبه الجسم عند تناول 'الموز الأسود'
تلفزيون السلام - فلسطين : ينصح الأطباء كثيرا بتناول الموز لكونه يقي ويعالج مجموعة من الأمراض، إلا ...
9 فوائد مذهلة لتتناول زيت الزيتون يومياً على معدة خاوية
تلفزيون السلام - فلسطين : يتميز زيت الزيتون بفوائده العديدة والمذهلة للصحة، فهو غني بالعناصر الغذائية المفيدة ...