كرسي الرئاسة - بقلم : محمد موسى عساكره
الثلاثاء | 08/08/2017 - 11:29 صباحاً
كرسي الرئاسة - بقلم : محمد موسى عساكره

كرسي الرئاسه :                                           
رجفت ايد النجار وهو بيدق اخر مسمار بقاعدة الكرسي الخشبي و جبينه بيشر عرق ..متوتر كثير كان ، مو كل يوم بيجيه هيك زبون ...بالزور واسعه الورشة تبعته...كلها حرس و مسلحين بكل زاوية ، و لازم ياخد اذنهم قبل ما يستخدم اي منشار او اداة حادة.....ليش ؟ لانو فوق راسو واقف الرئيس نفسه......صرله شهر كل يوم بيجي لعنده مشان يطمن عطلبه الغريب
انو ليش اختاره اله ؟؟ هو نجار درويش و مش مشهور و شغله متواضع و ما عنده اي ابداع ........
- سيدي .. هاي اخر كرسي خلص
- مممم .. صارو خمسين كرسي ؟
- خمسين .. و كلهنن مثل ما طلبتو سيادتكم .. 
- حطيت الكراسي بالاماكن يلي اتفقنا عليها بالبلد ؟؟
- طبعاً سيدنا طبعاً .. بس ضل هاض .. هسا طالع احطه
حطو الكرسي بالتندر و اتجهو باتجاه الساحة يلي بنص البلد
الرئيس و النجار لحالهم ..  كان ليل و عتمة .. و الكهربا مقطوعة طبعا....نزلو من السيارة .. قرصة برد خفيفة .. و هويات بتطير بلوزة النجار المشقشقة و جاكيت الرئيس الكحلي اللامع.....دفشو الكرسي لبقعة محددة لنص الساحة
و وقفو يتفرجو عليه تحت ضو القمر .........
كرسي فخم كثير ، اقرب لعرش الوجاهة و الفخامة بكل تفصيل من تفاصيل هالتحفة الفنية ...و ما قدر النجار يمنع نفسه من الشعور بالفخر لعمله المميز , بحياته ما توقع يطلع معه هيك شي .. و عامل خمسين واحد منه .. مش بس هاض .. و موزعين بكل ساحات البلد الهامة باماكن معينة متفق عليها .............
- يعطيك العافية .. فعلا شي فخم طلع .. حتى الكرسي تبعي بالقصر مش هيك
- سيدنا كرسيكم انتو زينته ، و اكيد اهم من اي كرسي ممكن ايدي الحقيرة تنحته...
- صح معك حق .. بس هاض الكرسي كمان كثير محترم .. ما بدك تجربه ؟؟
- نعم ؟ شو جربو ؟؟ .. سيدي هاض الكرسي .. مثل ما بتعرفو ... يعني .. 
- يلا اطلع اقعد عليه و بلا حكي فاضي
من بعيد .. جنب الزبالة .. قطة بتدور على عشاها شافت اغرب مشهد بحياتا , لمع المسدس بإيد الرئيس تحت ضوء القمر .. موجهه عراس النجار , النجار بيتجه عالكرسي عمهل و هو بيبكي بخوف ,قعد عليه ع مهل
- سيدنا ابوس ايدك عندي عيلة و ..
خلال ٣ ثواني .. بينفتح الكرسي .. على بير كبير و عميق تحته ..  و بيتلاشى صوت النجار هو بيوقع و يختفي بظلام البير....و اتوماتيكيا بيرجع بيتسكر الكرسي ع مهل و بيرجع طبيعي مثل ماكان
الرئيس بيرجع المسدس عجيبته و ابتسامت الراضية تحولت لضحكة مجلجلة كسرت سكوت الليل بهالبلد المظلوم ,طبعا القطة ما فهمت اي شي من المشهد يلي صار .. لانو هي مجرد قطة ,و بلشت تبحش بهالزبالات عاي شي تاكلو , مالها خبر باي شي بيصير بالبلد ,مالها خبر انو الرئيس كان ظالم .. و انو البلد كانت جعانة اكثر منها,مالها خبر انو الزبالات مستحيل تلاقي فيا اكل .. من الفقر .. صارو البني ادمين يدورو قبل القطط , وان الكراسي الرئاسية يلي نشرها بكل البلد هي كراسي فخمة جداً و مغرية لاي شخص عنده طموحات سلطوية انو يقعد يجربهن.......كراسي موزعين بمناطق معينة ، كل كرسي فوق فتحة من فتحات شبكة بيار قديمة كانت منتشرة تحت البلد من زمان......القطة مش عارفه انو الكراسي من نوع خاص .. بينفتحو بعد ٣ ثواني من وقت بيقعد اي حدا عليهن
بس شخص واحد بيعرف فيهن ما عدا الرئيس : هو الشخص يلي صنعهن ..  و هو كان الضحية الاولى و نتيجة للتجربة الناجحة  قتله و دفن السر  معه .........
مالها خبر بشي .. لأنو هي مجرد قطة ...
بعد ثلاث سنوات كان الرئيس بيتمشى بشوارع هالبلد
لابس طقمه الكحلي يلي بيلمع .. و بيسأل حاله ليش لابسه اصلا و لمين...لحال كان .. بدون المرافقة ... المرافقة ما شافها من زمان ....و اصلا من شو بدهم يحموه ؟ ما ضل حدا بالبلد اصلا .....ما ضل مخلوق ما جرب الكرسي , الفخ جاب نتيجة اخطر من ما كان متوقع .. و الكل طلع عنده طموح و الكل شاف حاله بالكرسي و الكل وقع بالبير.......
حتى جنوده و اصدقائه و جيرانه .. ما ضل غيره بهالبلد
و رح ينجن و يهستر من الوحدة و الملل  .. شاف قطة جنبه بتنكش بالزبالة , هجم عليها بنظرة مجنونة بعيونه و صار يصرخ : شوووو بفرق عنك ؟؟؟؟ لك بلا شعب احكموووو انا شو فرقت عننننك ؟؟؟
هربت المسكينة و هو بيتمتم بصوت واطي : شو فهمك بالحكم انتي .. مجرد قطة
اطلع قدامه بالساحة .. شاف فخ من افخاخه .. احد الكراسي يلي زارعهن ...تنهد بقهر .. و اتجه لعنده ع مهل و الدمعة بعينه .. يلعن اخت هالحياة ... ما بدي اعيش 
اخد نفس عميق .. و قعد ..
كان النجار اول الواصلين ...مساحة هائلة من المياه بنهاية البئر ,استند عشقفة خشبة .. و هو بيرجف .. و مسح دموعه و طلع حوليه .....مساحة فاضية .. كأن هو بكهف كبير عملاق تحت الارض ,اطلع لفوق عالسقف .. شاف نهايات البيار ... اها ... البيار كلها بتودي لهالكهف العملاق ......و بنهاية كل بئر من فوق الرئيس زارع كرسي ... يا لطيف شو متوحش و داهية....بس ما خطرله انو يطلع مي تحت ..  المي يلي تجمعت من الامطار خلال السنين انقذتله حياته  ....خلال كم يوم صارو شي خمسين شخص,الكل بيقع من السما خايف و مذعور,النجار صار بيستقبلهم و يشرحلهم وضعهم...وقت صارو كثار .. قررو يعيشو تحت .....لشو يطلعو لفوق عند الشيطان يحكمهم ؟؟ خليه مفكرهم ميتين و يعيشو هان بسلام ,شوي شوي صارو يتوزعو المهام ,مرقت سنين و كثرو العالم ,القوانين انكتبت ، و البلد تعمرت , و الخلافات بلشت
البلد صار لازمها مين يحكمها .. صحيح هي تحت الارض ... و كهف ... بس صارت بلد و لازمها زعيم تكون الو الكلمة الناهية
النزاعات وصلت للعنف ,الكل بيشوف حاله احق بالسلطة
الكل كان محروم بزمانه و عنده طموح و مشان هيك جرب الكرسي من كم سنة و وقع لهان ...مافي اي طريقة لاختيار واحد منهم ...... بالنهاية وقف النجار يلي الو مكانة مميزة عند الكل لانو اقدم واحد ، وقف و اقترح فكرة عجيبة
- شو رأيكم مشان ما ندبح بعض ، نقسم قَسَم موحد ... اول شخص جديد بينزل من فوق .. منعينه رئيسنا .. مين ما كان يكون .. شخص صبر لهسا و ما جرب الكرسي .. اكيد رح يكون شخص مو طماع و ما عندو اي اهداف ربحية .. خلونا نسلم امورنا للحظ .. و الله يبعتلنا الفيه النصيب ,وافقو الجميع عالفكرة على الرغم من غرابتا .. و اقسمو و وقعو ..
بنو كرسي ملكي بنص الكهف .. و استمرو بالحياة بهدوء و بدون عنف .. بانتظار الوافد الاخير و الامل الجديد و ملك الملوك يلي رح يقعد هان  ....بعد اسبوع أحد اولاد القرية انتبه لصوت قرقعة باحد البيار و صار يصرخ للجميع
هاض الصوت يعني في حدا جديد وقع بالفخ فوق
اجتمعو كل السكان تحت البئر....لجنة الاستقبال مجهزة حالا مع مناشف ....الكرسي تنضف و بيلمع ,الكل عيونه لفوق ,
النسوان مدمعين ,الولاد بيرجفو بسعادة ............
و من نهاية السرداب بيشوفو اللمعة ,لمعة الطقم الكحلي المميز المعروف للجميع ,و بنص المي بيقع الرئيس يلي كان بيحاول ينتحر
بيطالع راسو مصدوم و خايف و مش فهمان شي ليش ما مات ؟؟ و مين هذول ؟؟  بيتجهو لعنده رجال لجنة الاستقبال بينشفو و بيقودو للكرسي ,بيقعدوه عليه و هو مصعوق
و الشعب بصير يهتف هتافات حماسية و اغاني وطنية
و وقف النجار و قال .. باسمي و باسم شعب البئر العظيم .. بدنا ياك تكون رئيسنا..........
اتسعو عيون الرئيس بدهشة و جاوب : بشرفي انتو اكثر شعب مخلص شفته بحياتي ..
الاحتفالات استمرت للصبح ,الاغاني الوطنية ما وقفت
و الصوات عبت الكهف و تسللت من البئر للخارج
قطة برا بتنكش الزبالة استغربت لوهلة   شو هالصوات الاحتفالية يلي بتطلع من تحت الكراسي ؟؟ صحيح وين راحو الكل ؟؟ هذول يلي بيمشو عإجرتين ؟؟ وينهم؟؟ 
كانو البلد فاضية ؟؟؟
يالله انا اش فهمني
انا مجرد قطة !!
النهايه

عدد القراءات: 33,689





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:25
الظهر 12:24
العصر 03:36
المغرب 06:02
العشاء 07:24
استفتاء السلام
هل ستنجح المصالحة في حل جميع الملفات العالقة بين حركتي فتح وحماس؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 12/10/2017

لا تُهملوا راحتكم
تلفزيون السلام -فلسطين : وجدت البحوث الجديدة أن الأشخاص الذين يحبون وظائفهم كثيرا، معرضون لخطر تفوّق زملائهم ...
تركية عمرها 104 أعوام تكشف "أسرار" بقائها بصحّة جيّدة
تلفزيون السلام -فلسطين : تحدثت معمرة #تركية عن "أسرار" بقائها بصحة جيدة، رغم بلوغها 104 أعوام. ولخصت عائشة ...
غراء طبي يغلق الجروح خلال 60 ثانية
تلفزيون السلام -فلسطين : طور فريق طبي مادة غرائية لاصقة ومرنة يمكن استخدامها عوضا عن الغرز الطبية ...
فوائد اوراق الجوافة
تلفزيون السلام -فلسطين : يعتبر مغلي أوراق الجوّافة من الوصفات التي توصف لحالات التّخفيف من الوزن؛ حيث ...
فوائد العدس للحفاظ على صحة الجسم والبشرة
تلفزيون السلام -فلسطين : على الرغم من أن العدس هو طعام الفقراء كما يطلقون عليه إلا أنه ...