الأخبار :
اشتية: الحكومة ستشغل المستشفى التركي ردا على المشفى الأمريكي     تفاصيل مثيرة لسرقة صراف آلي جنوب نابلس     طولكرم: وقفة تضامنية منددة باعتداء الاحتلال على طواقم تلفزيون فلسطين في القدس     اشتية: قررنا تشغيل المستشفى التركي بغزة ردا على الامريكي     النقل والمواصلات تسمح للراسب بالتؤريا اعادة الامتحان بنفس اليوم     دراسة تكشف فوائد الزواج والرجال هم الرابح الاكبر     برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظم زيارة صحفية للاطلاع على سير مشروع مكافحة تلوث مياه الصرف الصحي العابرة للحدود     القبض على 3 أشخاص مُتلبسين بمحاولة سرقة صراف آلي في ضواحي القدس     أكثر من 7 آلاف مواطن تنقلوا عبر معبر الكرامة يوم امس     الرئيس يعبر عن ارتياحه لموقف الفصائل من الانتخابات     تقرير: ربع الإسرائيليين يعيشون تحت خط الفقر     الإضراب الشامل يعم الخليل تنديدا     مختصون يبدأون اليوم تقييم مجمع فلسطين الطبي برام الله     ردا على بومبيو: مبادرة لاعتراف أوروبي مشترك بفلسطين     العملات والمعادن    
الصواريخ الايرانية تقلق اسرائيل
الخميس | 28/09/2017 - 11:12 صباحاً
الصواريخ الايرانية تقلق اسرائيل

تلفزيون السلام -فلسطين : تحت عنوان "مشروع الصواريخ الإيراني الذي يقلق إسرائيل"، تناول تقرير، نشره موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الخميس، ما وصفه بـ"أحد المشاريع السرية في الصناعات الأمنية الإيرانية، والذي لم يغب عن العيون الإسرائيلية، وهو "رعد"، وذلك في ظل الاتفاق النووي مع الدول العظمى الست الذي سمح لطهران بأن تتقدم في مشاريعها الصاروخية.

وبحسب التقرير، فإن مصانع تطوير الأسلحة في إيران تمكنت من تحقيق قفزة نوعية في تحويل صواريخ "غبية" وثقيلة الوزن، وبعضها قديم ويحتوي على مئات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، إلى صواريخ دقيقة وموجهة بواسطة "GPS"، ويفترض أن تستبدل الصواريخ القديمة التي كلما طال زمن تحليقها خسرت أكثر من مستوى دقتها.

وأضاف التقرير أن تطوير صاروخ "رعد" يعتمد على رؤية جديدة نسبيا في إيران للوسائل القتالية، تقوم على الإنتاج الذاتي للسلاح المتطور بدون أي تعلق بروسيا. ويفترض الجيش الإسرائيلي أن مثل هذه التطويرات ستجد طريقها إلى الذراع المركزي لإيران في الشرق الأوسط، وهو حزب الله الذي يعتمد في 75% من ميزانيته على إيران.وبحسب تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية فإن مستوى دقة صاروخ "رعد" عالية لدرجة أن نصف قطر دائرة إصابة الهدف لا يتجاوز عشرات الأمتار.

وللمقارنة، بحسب التقرير، فإن من بين مئات الصواريخ الموجودة لدى حزب الله اليوم، والقادرة على ضرب منطقة المركز (غوش دان)، سيكون هناك حاجة لإطلاق عشرات الصواريخ باتجاه مقر وزارة الأمن في تل أبيب، "الكرياه" ، لزيادة احتمالات إصابة "البنتاغون الإسرائيلي". في المقابل، فإن صاروخا واحدا دقيقا، لم يتم اعتراضه بعد، يتيح هذه الإمكانية.

وأشار التقرير إلى أن هناك من يعتبر مشروع الصاروخ "رعد" أشبه ما يكون بتطوير بندقية تشيكية قديمة إلى سلاح قناصة حديث ومتطور.

وجاء أيضا أن مستوى الدقة في الأسلحة المتوفرة لدى حزب الله اليوم لا يزال منخفضا في هذه المرحلة. فهناك عدد قليل من الطائرات المسيّرة (بدون طيار) الهجومية، والطائرات المسيرة الانتحارية ولكن بكميات صغيرة.

ويضيف التقرير أن حزب الله لديه، منذ سنوات، ترسانة جوية تتألف من مئات الطائرات المسيرة، بعضها هجومي، بدون قدرات تحليق ودقة جدية، وأخرى لأهداف جمع المعلومات، وأخرى للحرب "على الوعي" بهدف إحراج إسرائيل في الحرب القادمة.

إلى ذلك، أضاف التقرير أن إيران لا تزال تواصل محاولاتها ترسيخ وجودها في سورية، ويتجلى ذلك بدعم القوات الموالية لها عبر قطار جوي يصل إلى 100 رحلة جوية في الشهر، تحمل وسائل قتالية.وادعى التقرير أن إيران تسعى لإقامة فرقة عسكرية في سورية تحت قيادة حزب لله، وتضم عشرات آلاف المقاتلين الموالين لإيران، ويوجد اليوم نحو 8 آلاف من عناصر حزب الله، ونحو 1500 من عناصر حرس الثورة، ونحو 10 آلاف من "الميليشيات الشيعية".

وأضاف أن إيران تواصل بذل الجهود لبناء مصانع صواريخ في المنطقة لحزب الله، مشيرا إلى أنه تم استهداف المركز للدراسات العلمية التابع للنظام السوري (CERS)، في غارة جوية، ونسب الهجوم لإسرائيل، باعتبار أن المركز هو لتطوير وسائل قتالية سورية، والذي ينتج الصواريخ بموجب معرفة علمية من كوريا الشمالية وإيران، وهذا المركز، الذي يوازي "رفائيل – السلطة لتطوير الوسائل القتالية" في إسرائيل" يطور أسلحة كيماوية، وصواريخ أخرى لحزب الله، وبضمنها صواريخ "أس 60"، وكان من المرجح أن يكون هذا المركز أحد المواقع المحتملة التي ستقيم فيها إيران أحد المصانع لإنتاج صواريخ دقيقة لحزب الله.

ولفت التقرير إلى أن الهجوم الإسرائيلي المفترض على مركز الدراسات العلمية كان موجها لعرقلة إقامة بنية تحتية لإنتاج إيراني سوري مشترك لسلاح متطور بعضه مخصص لحزب الله. وأن الهجوم كان يهدف لإيصال رسالة إلى سورية وحزب الله مفادها أن "إسرائيل لن تتعايش مع ترسيخ الوجود الإيراني الأمني والاقتصادي في سورية.كما ادعى التقرير أن لإيران دورا عميقا في الأعمال التي كانت تجري في "CERS"، قبل الحديث عن مخاوف إسرائيل من مصانع إنتاج أسلحة دقيقة. وأنها قدمت المعرفة للعملية وابتاعت معرفة علمية من كوريا الشمالية لصالح سورية.

المصدر : عرب 48






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:01
الظهر 12:31
العصر 03:16
المغرب 05:34
العشاء 07:02
استفتاء السلام
هل برأيك ستجرى الانتخابات في القريب العاجل ؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/11/2019

تنظيف الأسنان يقي من أمراض قلبية
تلفزيون السلام - فلسطين : أشارت دراسة أجراها باحثون بجامعة إيهاوا النسائية في كوريا الجنوبية، إن تنظيف ...
شركة يابانية تقدم "بخاخا" يخفي التجاعيد ويمنحك "بشرة جديدة"
تلفزيون السلام - فلسطين : تخطط شركة مستحضرات التجميل اليابانية Kao Corporation (كاو) لبيع منتج تجميل جديد ...
انتحار طفلة بسبب هاتف محمول
تلفزيون السلام - فلسطين : أقدمت طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 8 سنوات، على الانتحار أمام أحد ...
احذر هذه الأطعمة تزيد الصداع النصفي
تلفزيون السلام - فلسطين : يؤثر الصداع النصفي على بليون إنسان، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية. وتصاحب ...
8 فوائد رائعة للأفوكادو
تلفزيون السلام - فلسطين : فاكهة خضراء مصدرها أمريكا الجنوبية، وتمتاز بالمغذيات التي تحمي القلب والدماغ. ولأن ...