رجعت الشتويه بقلم : الممرض محمد موسى عساكره
السبت | 21/10/2017 - 11:30 صباحاً
رجعت الشتويه بقلم : الممرض محمد موسى عساكره

ورجعت الشتويه
الطقس تغير و بلش يصير بارد , بلشت افتح شنتاية الملابس الشتوية مشان اكتشف شو كنت مبهدل هذيك السنة و كيف كنت البس هالقصص , و شو كنت انحف هذيك السنة و كيف كنت وسعان بهالقصص , بلشت علق الجاكيتات السميكة جنب الباب , حط ايدي بجيباتهن بكل امل الاقي مصاري نسيانها من الشتوية الماضية , طبعا ما بلاقي غير شقفة محارم فيها بقايا زكام من هذيك السنة .. 

رجعت الشتوية
قصايد انكتبت .. اغاني تغنت ..  انو رجعت الشتوية
مع من انو تقريبا من وقت ما انا ولدت و يمكن قبل , كل سنة بترجع الشتوية .. فما بعرف شو هالمناسبة العظيمة ,  بس في ناس بتحب الشتوية .. و في ناس بتحب انو هي بتحب الشتوية
بتحس حالها مميزة بس تحبها و مختلفة
بتحب القسوة .. الغيم .. بتحب السقعه .. النهار القصير .. الشوارع الفاضية

انا من ناحيتي ما بتعنيلي شي .. ما بحبها .. اظن بكرهها .
الشتوية هي تبديل الثياب يلي بالخزانه .. و شراء شمسية جديدة لانو شمسيتي القديمة ناسيها بشي محل ,  ما  في مرة بحياتي استفدت من شمسية اشتريتها ,  بنزلها معي بكل ذكاء , و بيطلع يوم مشمس جميل , و بصير بتمشى بشمسيتي مثل شي محقق انجليزي , بنساها محل ما انا رايح و بطريق الرجعة بتكبس مطرة قاتلة , ثاني يوم بصحى مرضان , بشتري شمسية جديدة , بنساها بمحل ثاني و باكل مطرة بالرجعة و هكذا , يا عمي انا بكره المطر و سعيد اني خلقت كشخص طبيعي بيكره المطر ..
الشتوية هي انو الناس تحط السجاد بالبيوت , و بالتالي الضياع باحتمالات الشلح , الحيرة لما بدي زور شخص , و ما اعرف اذا لازم اشلح من اجري بس فوت عبيته او لا , معظم الوقت بيكون احد السناريوهين :
بشلح من اجري بكل احترام و بدخل بقعد بالصالون بين مجموعة من الناس يلي مش شالحين و انا الوحيد الحفيان مثل الاجدب , طبعا مستحيل كون لابس جرابين بنفس اللون او جراب مش  من شي طرف مهتري , وطالع منه اصبعي مثل كابتن شي غواصة عميبحث عن يابسة .. و بتقعد معنا كل السهرة و بتشاركنا الاحاديث و ابداء الآراء ..
السناريو الثاني اني قوي قلبي و ادخل بدون ما اشلح من اجري و بيطلعو كل الضيوف شالحين , و انا الوحيد يلي جارر بوط عظيم و كله طين و بنشر اثار نووية مرعبة بكل انحاء اي غرفة بزورها
الشتوية تعني العيد , عيادنا بتيجي كثير بالشتا , انا ما كنت حب الاعياد , جمعات العائلة , القرايبين يلي بيبرزو فجأة كل سنة و ولادهم يلي بيحطمو الدار والحاره و المجرة والكون , الاطفال عندهم قدرة تدميرية هائلة بالاعياد , كأن ثيابهم الجديدة و شعراتهم الممشطة بتعطيهم ثقة و دافع اكبر انو يثبتو انو هم شياطين رغم كل المظاهر , و بأحد زوايا غرفة القعدة في دايما مجموعة الختايرة يلي بيطلعو من بيتهم بس بهاليوم. , الختايرة  يلي دايما مصدومين قديش كبران كل سنة و كيف اني صرت شب. , كأني انا طاولة او مزهرية , او اي كائن كثير غريب انو يكبر مع الوقت , و يحطم كل التوقعات و يصير شب !!

بكره الهدايا .. يلي دايما بحس يلي بيشتريها بيكون حريص جدا يختار شي ما لازمني او ما بطيقو , الهدايا يلي بتدل بكل وضوح انو ما حدا بيعرف حدا بهالبيت , وفي الهدايا النقدية كل سنة , وهي مبلغ معين , من اشخاص معينين , ما عاد يفاجأك , لا و بتصير تحسب حسابه قبل بكم شهر و معظم الوقت بتكون صارفه قبل ما تستلمه , و بتصير توفي فيه ديون معينة بعد العيد, القصص الدينية وقت العيد ... يلي سنة ورا سنة بتفقد مصداقيتها وقت بتعيش الحياة اكثر, الاغاني و الاناشيد يلي بتفقد معناها ع قد ما تكررت , الزينة يلي ما ضل حدا اله قلب ينزلها من السده يلي فوق الحمام كل سنة, ولا حدا اله مزاج يرجع يطلعها بعد باسبوع , فصرنا نخليها  فوق , و صارت السده الفوق الحمام مزينة و محتفلة كل ايام السنة!

ما كنت حب العيد قبل لوجود  كثير هالقصص
و ما صرت حب العيد هسا , لعدم وجود كل هالقصص
مش عارف كيف

بالصيف الناس دايما بتسافر .. بتروح عالبحر , عالجبل , عأي شي , بالشتا الناس بتضل بمكانها اكثر ..فبترتبط الشتوية بمكان معين .. ببلد معين .. ببيت معين .. جنب مدفأة معينة
و بتصير الشتوية ذكريات .. و انا بكره الذكريات , الذكريات البشعة ما حدا بيحبها , و الذكريات الحلوة ... ابشع شي فيها انو هي صارت ذكريات !!
لو نعرف بكل لحظة انو بنعيش ذكرى رح نتذكرها بعد فترة بحسرة , يمكن كنا استمتعنا فيها اكثر , او على الاقل حاولنا ,
معقول انا هسا بعيش ذكريات جميلة رح استفقدها بعد كم سنة !!
معقول انا هسا سعيد ؟؟ معقول كون بحب الشتوية ؟؟
يمكن ..يمكن الولد الجواتي بيتدعي كره اي شي ما عنده ياه ,  مثل كل الولاد
بيتدعي كرهه للبسكليت تبع ابن الجيران لانو هو ما عندو بسكليت , بيتدعي  كره الشتوية .. لانو ما عاد عندو شتوية

يمكن
يمكن انا ولد
ولد صغير .. خايف و ضايع بشتوية جديدة  .. و بشمسية ما بتلزم , و بوط ما بيعرف ايمتا يشلحه .. و بجاكيت سميك
بجيبته محرمة .. فيها بقايا زكام .. زكام شتوية ماضية .. شتوية اقدم .. شتوية أسعد ..






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 12:33
العصر 04:01
المغرب 06:39
العشاء 08:01
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

اكتشاف علاقة بين الاكتئاب والإصابة بالتهاب المفاصل
تلفزيون السلام - فلسطين - كشفت دراسة جديدة أنه كلما اشتدت حالة الاكتئاب لدى المريض، زاد احتمال ...
أسطورة أكل اللبن والسمك لا وجود لها
تلفزيون السلام - فلسطين : يسود اعتقاد شائع لدى كثيرين بأن تناول السمك واللبن معا يؤدي إلى ...
اكتشاف أحدث وآمن "مفتاح" للتنحيف
 تلفزيون السلام - فلسطين : وجد علماء من مركز هلمهولنز للأبحاث في ميونيخ مادة نباتية تستخدم في ...
سماعات الأذن تهدد سمعنا
تلفزيون السلام - فلسطين : سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا ...
تحذير علمي مخيف: هذا ما قد يفعله قضم الأظافر لسنوات
تلفزيون السلام - فلسطين : مثل ملايين الأشخاص، لم تتوقف كورتني ويتهورن عن ممارسة عادة قضم الأظافر ...