" على راسه ريشة " - بقلم : محمد موسى عساكره
الخميس | 01/02/2018 - 01:44 مساءاً
" على راسه ريشة " - بقلم : محمد موسى عساكره

" على راسه ريشة "

اليوم عطلة ولا يوجد لدي عمل ..
إستفقت مبكرا على صوت مسجلة الجيران
فقررت تنضيف البيت قليلا
مسكت مكنسة الغبار و بدأت بالتنظيف و انا أفكر

جارنا يرفع صوت المسجلة حتى أخر رمق ، ولا أحد يملك الجرأة للطلب منه على خفضها قليلا
" هاد على راسه ريشة " هكذا يقولوا اهل البناية
طوال عمري وأنا منزعج من قصة الريشة
من وقت ما كنت صغيرا خرجنا مرة الى مدينة رام الله
هناك المرشد قام بتنبيهي بأول الرحلة :
- هان اقعد عاقل .. مو تقعد تتمسخر عالعالم مثل عادتك .. هان في كثير ناس على راسهم ريشة
كم مللت في تلك الرحلة وانكبتت
من يومها الى وقتنا وأنا متعقد من موضوع الريشة

جالس مزعوج وبيدي مكنسة الغبار ..
في تلك اللحظه خطر لي فكرة !!
مسكت المكنسة .. قلعت منها ريشة
وضعت ( مطاطة ) على راسي بشكل دائري وقمت بتثبيت الريشة عليها من الخلف 
نظرت الى نفسي بالمرآة ، على راسي ريشة !! 
ايقدر أحدهم أن يتكلم معي حرفاَ من الآن وصاعدا
لبست ثيابي بسرعة و نزلت الى الشارع
بدأت اتمشى و الريشة مثبتة على أخر راسي
بدأت بالنظر حولي لأرى أي مواطن (عادي) لأذهب وأبهدله من غير أي سبب
أريد تجربة قواي و قدراتي الجديدة

أمامي بسطة بياع الدخان
هذا مدعوم وعلى رأسه ريشة ايضا  .. وإلا ما كانو قد سمحوا له بفتح البسطه هنا
صاحب مولدات الامبيرات على الرصيف الآخر
مستحيل .. مدعوم .. كل جماعة المولدات مدعومين
شحّاد الحارة الجائع ..
مممم.. يقال هذا مخابرات و جاسوس للدولة .. الأفضل أن اتركه ايضا واذهب

تمشيت انا وريشتي وهي شامخه وتتمايل فوق راسي
حتى وصلت عند بياع عصير الكوكتيل ..
صاحب المحل رجل كبير في السن و بيخاف الله
لابس قبعة الايمان البيضاء الصغيرة على رأسه ووجهه ينقط طيبة و تقوى

ضربت باب المحل بقدمي و دخلت
- بدي كاسة عصير فواكه مدعومة و صندويشة جبنة .. بسرعة لشوف
ناولني كاسة العصير
- مافي جبنة .. سكرنا .. مشان نلحق الاجتماع ..
- ايا اجتماع ولك ؟؟ ولك كنك مجنون انت ؟؟ معقول اشرب الفواكه بلا صندويشة جبنة ؟؟
حنيت رأسي حتى يرى الريشه و يرتعب
وإذ بالرجل العجوز يقوم وينزع قبعته عن رأسه ..
وإذ يوجد تحتها من اربع الى خمس ريشات ، فرشو و توزعو مثل دنب الطاووس
- اها .. حضرتك زميل يعني .. والله مالي خبر .. تشرفنا
-  رايح عالاجتماع ؟؟ يالله قبل ما نتأخر ..
- اي اجتماع ؟؟

بدون ما افهم شيْ مما قال الرجل العجوز .. قمنا بإغلاق المحل
قمنا بإيقاف  تاكسي وركبنا
الشوفير رجل اقرع .. في شوية شعرات على طرف راس اليمين
لهم فتره غير مقصوصين وفارقهن الى جهة اليسار ليقمن بإخفاء قرعته ..
اتجهنا الى مكان الاجتماع المزعوم ..
الشوفير عمل على تشغيل العدّاد ..
انا بكل هدوء حنيت رأسي حتى يرى الريشة ويطفي العداد
الشوفير حنا راسه هو أيضا ،ومن ضمن شعراته المائلين من اليمين الى اليسار ، لمعت ريشة صغيرة
هو ابضا؟؟
ابتسمنا لبعض ابتسامة متفهمة و تابعنا طريقنا

دخلنا الى قاعة الاجتماع في أكبر افخم فندق في المدينة
طاولة هائلة الحجم ..
حولها أناس خطيرين و مهمين كثيرا ..
كل واحد منهم على عراسه ريشة
كل ريشة اكبر و افخم من الاخرى وألوانهن تأخد العقل
قعدت باجتماع القمة مع زملائي وانا اخجل من ريشتي السوداء المتواضعة
أمامنا على الطاولة كل واحد فينا وضعوا له ميكروفون
القليل من الفواكه و قنينة مي صغيرة مثل اجتماعات الأخبار

دائما في الأخبار لا احد يقوم بلمس الفواكه ..
أيضا هذا الموضوع يزعجني ( والله حرام )
مسكت برتقانة وبدأت بتقشيرها
حولي المدعومين جميعهم معصبين و متشنجين لسبب ما
كل واحد نافش ريشته و عم يتناقشو بتوتر
أحسست نفسي في قفص عصافير والجميع قد بدأ بالزقزقة

انفتح الباب
دخل زعيم الجلسة
رجل جداً مهم و خطير و على راسه تقريبا اربعين ريشة موزعين من راسه و ممتدين الى كتافه و ضهره
مثل زعيم الهنود الحمر
وقفنا كلنا باحترام
صمت رهيب ساد القاعة لا يتخلله الا صوت مضغي للبرتقال و التفّاح

- زملائي المدعومين يلي على رأسكم ريشة .. اهلاً و سهلاً بكم في اجتماعنا السنوي

تصفيق خفيف .. ثم جلسوا الطيور كل واحد منهم في مكانه بكل اتزان
و انا نازل تقشير في الفواكه مثل الراكون

- مثل ما بتعرفو .. تواجهنا مؤخرا مشكلة كبيرة
مشكلة تهدد وجودنا .. تهدد بقاؤنا
تهدد سلطتنا .. تهدد الريشة يلي على راس كل واحد فينا ..
بعد سنوات حرب كبيره ..
و بعد سفر العديد من المواطنين وقتل عدد اكبر ..
يؤسفني اني بلغكم : ما عاد في مواطنين عاديين بالبلد
يا جماعة المواطن العادي انقرض تقريباً
البلد ما عاد فيها غير ناس مهلنا عراسهم ريشة !!
ما عاد في ناس دراويش نصب عليهم غضبنا او نمارس عليهم سلطتنا و ظلمنا
للاسف نحن ممكن نواجه احدى اكبر مصائب العصر : العدل

العدل ؟؟؟ لاااا !! .. مستحيل
إرتفعت أصوات البربرة في القاعة و ساد توتر واضح
الوجوه ذهب لونها ، عدد من الحضور الريشة  مالت و دبلت بحزن و خوف على رأسهم

وقفو بعض المتحمسين وبدأو بالاقتراح :
- سيدي ما ممكن نستورد عالم عاديين من غير دول ؟
- فكرنا فيها .. بس مين رح يرضا يعيش هان بهالاوضاع ؟
- انا اقترح انو ننقسم مجموعتين .. بالدور .. كل فترة مجموعة بتتنازل عن ريَشتها
- اقتراح مرفوض .. نحن ولدنا على راسنا ريشة .. بالوراثة يعني .. و ما ممكن قوة تقلع ريشتنا ..
- انا اقترح نجيب صندويش جبنة جنب الفواكه اطيب
لحسن حظي اقترحت هكذا إقتراح وفمي مدبق من البرتقال ولم يسمعه أحد
مجتمع الريش المدعوم الراقي لا يعرف طعم فمه ..
هذا يعني أن العصير و الفواكه يجب أن يكون في جانبها صاندويش جبنة !!

فجأة ينفتح باب القاعة و يدخل رجل في عجله من أمره و بصيح بنفس مقطوع :
- يا جماعة .. وجدنا واحد .. بسرعة الى الحديقة العامة .. بسرعة قبل ما يهرب

توزعنا بين سيارات المارسيدس المفيمة و طائرات الهيلوكبتر
خلال دقائق كنّا بالحديقة
وقفنا جميعنا حول مقعد الحديقة الخشبي الاخضر  .. بكل سلام وطمئنينة ينام رجل درويش يلبس جراب مهترئ و بنطال مشقشق
Mohammad Mousa Asakrah
Mohammad Mousa
نايم بكل هدوء ولم يحس في الوحوش اللذين حوله

اقترب الزعيم الهندي المتوحش الخاص بنا وهو يداعب ريشاته
القى نظرة على رأس الدرويش .. و صاح بكل فرح :
- مالو ريشة .. ياااااا جماااعة .. ماااالو ريشة

انطلقت صيحات الفرح و السرور من الجميع
فاق الرجل مرعوب من غير أن يفهم أي شيء
، يصرخون جميعهم بكل نشوة وسرور :
- إعطيني هويتك ولا يا كلب
- بتنام بالحديقة يا حقير ؟
- شو هاي الساعة بإيدك ؟؟ وين فاتورتها ؟؟ سارقها يا حرامي ؟؟
- ليش ما تجواب يا حيوان ؟؟ عم تجاوبني كمان يا واطي ؟؟

خلال دقائق كانت التهم الموجهة للدرويش كفيلة باعدامه مرتين على الأقل ..
لكن زعيمنا الهندي كان اذكى منا جميعا حيث زأر وقال :
- يا جماعة .. انا رح اخد هاد الرجل لعندي عالفيلا
و رح زوجو الشغالة يلي بتنضف البيت تبعنا ، رح يجيبو ولاد طبعا ، و خلال فترة بسيطة  رح يكون عنّا جيل جديد من المواطنين العاديين ، نذلّهم و نلعن شرفهم

بدأت الهتافات و الاحتفالات
و عملنا دائرة الرقص الشهيرة
وبدأنا نرقص و ندبك و نغني

فجأة و انا منسجم بالرقص ، انتبهت انه عم الهدوء
الناس جميعها وقفت الرقص وتنظر الى السماء في نقطة معينة
رفعت راسي و ركزت معهم
ريشة غامقة تطير بكل سلام
ريشة سوداء من مكنسة الغبار
- طارت ريشتي !!

أنزلت رأسي وبدأت في الركض مثل المجنون وشياطين الارض خلفي مصدومة لم تفهم أي شيء
وصلت الى البيت .. اقفلت الباب
تأكدت أنه لم يتعقبني أي أحد
دخلت الى المطبخ وقمت بعمل صندويشة جبنة .. و اخيراً
اكلتهاا بسرعة و انا ارجف

استلقيت في الفراش وأنا أشعر بالارهاق بعد يوم حافل
اضع المخدّة في وضعية مريحة
من طرف مخدّتي بارزة ريشة صغيرة قليلا ..
مخدتي ايضا؟؟
الحمدلله لقد انتبهت
اعتذرت منها
فرشت الارض ونمت
و انا افكر
أنه اليوم انا فعلاً
لقد نفدت بريشي

عدد القراءات: 12,558





التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 03:53
الظهر 12:41
العصر 04:22
المغرب 07:49
العشاء 09:30
استفتاء السلام
ما رأيك برد السلطة الفلسطينية على إعلان ترامب بشأن القدس ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 28/01/2018

دراسة حديثة : المتزوجون أقل عرضة للاصابة بأمراض القلب والوفا ...
 تلفزيون السلام - فلسطين :  كشفت دراسة حديثة أن المتزوجين ربما يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب ...
تناول 3 بيضات اسبوعيا وهذا ما سيحدث بجسمك!
تلفزيون السلام - فلسطين : في دراسة لأطباء سويسريين جرت حديثاً، تراجعت كمية عنصر الكولسترول الموجودة في ...
دراسة مثيرة : الاكثار من تناول العدس يحد من خطر الإصابة بالس ...
تلفزيون السلام - فلسطين :  أظهرت دراسة كندية حديثة أن تناول العدس يمكن أن يسهم في خفض ...
دراسة تكشف اضرار الخوف من طبيب الأسنان
تلفزيون السلام - فلسطين : وجهت دراسة إيطالية، نصيحة للمرضى الذين يشعرون بالقلق عند زيارتهم لعيادات طب ...
"تقنية جديدة" لحل مشكلة تؤرق الملايين
تلفزيون السلام - فلسطين : وجدت دراسة حديثة حلا فعالا لمشكلة كبيرة يعاني منها الكثيرون في العالم، ...