عودة السجال حول النقل بالسيارات الخاصة بعد إعلان نقابات السائقين عزمها الاضراب
الجمعة | 12/10/2018 - 01:17 مساءاً
عودة السجال حول النقل بالسيارات الخاصة بعد إعلان نقابات السائقين عزمها الاضراب

تلفزيون السلام - فلسطين : اعلنت اللجنة العليا لقطاع النقل العام عن عزمها تنظيم إضراب شامل لقطاع النقل العام في جميع المحافظات مطلع الشهر المقبل، اضافة الى تنظيم إعتصام على مداخل محافظة رام الله والبيرة، احتجاجا على نقل المركبات الخصوصية الركاب بأجر، فيما دعت وزراة النقل والمواصلات النقابات الى الحوار كبديل عن لغة التصعيد والوعيد.

ووسط تجدد هذا السجال، فان نحو 17 الف سائق يعملون على مركبات خصوصية في نقل الركاب مقابل أجر(حسب تقديرات نقابات النقل)، يعيشون حالة ترقب وخوف من قطع مصدر رزقهم، خاصة وان كثيرين منهم ليس لديهم اي بدائل في حال قررت الشرطة تكثيف حملاتها بملاحقة السيارات التي يعملون عليها، خاصة تلك السيارات المعروفة لدى المواطنين بـ "الكادي" التي تتسع لـ 7 ركاب.

وقال نقيب نقابة عمال النقل العام في فلسطين أحمد جابر، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، ان الاعتصام سينفذ من الساعة 10 وحتى 12 من صباح يوم الأربعاء 24-10-2018، وسيتبعه إضراب شامل لقطاع النقل العام في جميع المحافظات يوم الأحد 4-11-2018.

واوضح جابر ان "هذه الخطوات تأتي احتجاجا على السيارات الخصوصية التي تنقل ركابا مقابل أجر، والسيارات الخصوصية التي تؤجر سياحياً بدلا من شركات تأجير السيارات، مما الحق اضرارا وخسائر بقطاع النقل في فلسطين، وبالشركات العاملة في تأجير السيارات السياحية".

واشار الى ان "نقابات السائقين تطالب منذ عام 2011 بوقف المركبات الخصوصية التي تعمل على نقل الركاب، وبعد حوار جرى مرة واحدة اتفقنا مع الوزارة على انهاء هذه الظاهرة، وبالفعل قامت الشرطة بحملة لكنها لم تستمر سوى 12 يوما، وسرعان ما عادت الامور الى وضعها السابق".

وأوضح جابر أن "النقابة تريد الحماية من الحكومة ضد المركبات الخاصة، وتم ارسال عدة كتب رسمية بخصوص هذا الموضوع للجهات المختصة لكنها لم ترد عليها، لذلك وبعد استنفاذ كل المحاولات اعلنا عن خطوات تصعيدية لاجبار الحكومة على اتخاذ خطوات لانهاء هذه الظاهرة لانقاذ قطاع النقل وحماية السائقين والشركات من الافلاس".

واستنكر جابر "منع قطاع النقل العام من تنظيم اعتصام سلمي أمام مجلس الوزراء يوم الاثنين الماضي، رغم تبليغ الجهات الرسمية مسبقاً"، مشيرا الى ان "الشرطة رفضت اعتصامنا امام مجلس الوزراء، وقامت محافظة رام الله باستدارك الوضع وسمحت لنا بالاعتصام امام المحافظة، حيث اعتصم عشرات السائقين امام المحافظة احتجاجا على عدم استجابة الحكومة والشرطة لمطالبنا".

واشار جابر الى ان هناك تقاعسا من قبل الحكومة والشرطة في ملاحقة هذه الظاهرة، بالرغم من انها قادرة على انهائها خلال فترة وجيزة، مشيرا الى "ان 70% ممن يعملون على هذه المركبات هم من الموظفين العمومين".

وطالب جابر الحكومة بمساواة المركبات العمومية بالمركبات الخاصة اذا ما ارادت ان تبقي على هذه الظاهرة، حيث طالب باعفاء السائقين من نحو 10 الاف شيقل يتم دفعها كضريبة، وبدل تأجير خطوط سنويا.

بيد ان المعركة المحتدمة ضد سائقي سيارات "الكادي" قد تتسبب بأزمة معيشية للآلاف من أسر السائقين الذين يعتاشون من وراء هذه المهنة، كما وستتسبب بازمة في تنقل كثير من المواطنين في ظل غياب البدائل في مناطق سكناهم.

وتقول نقابات السائقين، ان "نحو 17 الف مركبة خاصة تعمل على نقل الركاب في الضفة الغربية"، لكن وزارة النقل الفلسطينية تتحدث عن "نحو 4 الاف مركبة تعمل على نقل الركاب بشكل غير قانوني"، ولكنها في كلتا الحالتين تعتبر ارقاما كبيرة تستدعي من جهات الاختصاص ايجاد حلول وبدائل لهؤلاء المواطنين، اذا ما تقرر القضاء على هذه الظاهرة بشكل نهائي.

ويرفض العاملون على سيارات الـ "كادي" وصف ما يقومون به بانه "عمل غير قانوني"، ويقولون بانهم "يُسهلون عملية تنقل المواطنين"، وخاصة في المناطق النائية، التي لا يوجد فيها سيارات نقل عمومية، كما وانهم يعملون في ساعات لا يعمل فيها سائقو العمومي، مشيرين الى ان الكثير من المواطنين يفضلون التنقل بالسيارات الخاصة باعتبارها ارخص بكثير لهم من السيارات العمومية، كما وانها متاحة لهم بسهولة وسرعة عند الطلب، وبالتالي يوفرون المال في ظل تردي الحال المعيشية.

من جانبه، استهجن الناطق باسم وزارة النقل والمواصلات، محمد حمدان، في حديث لـ "القدس" دوت كوم: اعلان النقابات تصعيد فعاليتها بالرغم ان الباب مفتوح للحوار، ودعا النقابات الى تغليب لغة الحوار بدلا من لغة الوعيد والتصعيد.

واوضح ان الوزارة تتابع هذه الظاهرة وتحاول القضاء عليها منذ وقت طويل، حيث تشير تقديرات الوزارة الى ان نحو 4 الاف مركبة خاصة تعمل على نقل الركاب باجر، لكن الجديد انه تم تشديد العقوبات بعد احتجاجات السائقين، حيث نعمل على تطبيق الحجز الاداري للمركبات، كي تكون هناك حالة ردع اكثر لهذه الظاهرة.

وبين ان تنامي هذه الظاهرة ناتج عن عزوف المواطنين عن استخدام المركبات العمومية لاسباب مختلفة، من بينها عدم استخدام سيارات "التكسي" للعدادات، وعدم تقديم الخدمة المسائية، وهجران بعض المركبات الخطوط من اجل طلب هنا وهناك، وعدم انتظام الرحلات، لذلك فانه يتوجب على نقابات السائقين اعادة تقييم عمل منتسبيها، من اجل تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين، ودفعهم لتفضيل استخدام سيارات الاجرة القانونية.

واشار حمدان الى ان الوزارة ستعمل على تغطية العجز في بعض خطوط النقل عبر عمل الحافلات، واستحداث خطوط جديدة حيثما يتطلب الامر ذلك.

وبين حمدان: إن الحوار مفتوحا بين الوزارة والنقابات، حيث نتج عن هذه الحوارات استجابة الوزارة لمطالب النقابة من رفع للتسعيرة مثلا قبل يومين.

وحول ذلك قال جابر: ان النقابة تعمل دائما على حل الاشكاليات والنقص على الخطوط، لكن في ظل وجود المركبات الخصوصية لا نستطيع ايجاد حل ولا نستطيع وضع حلول لهذه الخطوط، مضيفا ان الاجرة التي تتحدث الوزارة عن رفعها هي الاجرة التي كان معمول بها عام 2011، حيث قامت الوزارة بتخفيض 10% من التسعيرة بعد انخفاض المحروقات وبعد ان عادت الى الارتفاع تم اعادة العمل بهذه التسعيرة.

 






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:02
الظهر 12:32
العصر 03:16
المغرب 05:35
العشاء 07:02
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

5 أقنعة طبيعيّة يحتاجها شعركِ المجعّد
تلفزيون السلام-فلسطين:  إذا كنتِ صاحبة تجعيدات صغيرة أو تموّجات عريضة فهذا يعني أنكِ تتميّزين بشعر مجعّد يحتاج ...
ما هي الكمية الآمنة من البطاطس المقلية التي يجب تناولها
تلفزيون السلام - فلسطين : الناس الذين يأكلون البطاطس المقلية مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع هم ...
5 أطعمة تقي الجسم من برد الشتاء وأمراضه
تلفزيون السلام - فلسطين : ما أن يدخل الشتاء حتى تنتشر أمراض عدة، أبرزها الإنفلونزا ونزلات البرد، ...
دراسة حديثة: الشوكلاتة تحمي جسم الإنسان من الإصابة الجلطات
تلفزيون السلام - فلسطين :  كشفت دراسة جديدة  أن الشوكولاتة تحمي جسم الانسان من الإصابة بالجلطات وفق ...
علماء : وداعا للتمارين الرياضية.. طريقة لتخفيض الوزن وأنت نا ...
تلفزيون السلام - فلسطين : توصل علماء من جامعة فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن تخفيض ...