الأخبار :
فلسطين الثانية عربياً في مظاهر الفساد     مواطن يسلم ابنه للشرطة لتعاطيه المخدرات في الخليل     استئصال ورم سرطاني من قلب رضيعة بحجم 3 سم بمستشفى المقاصد     لوكسمبورغ تدعم سلطة المياه بـ 150 مليون يورو     اسرائيل تضع شروطا جديدة لتصدير العجول لفلسطين     إدارة بيرزيت تقرر إخلاء الجامعة حتى إشعار آخر     الشرطة تقبض على شاب بتهمة افساد خطوبة بطولكرم     مساعدات للشعب الفلسطيني بقيمة 348 مليون دولار     القبض على "لصوص" سرقوا خزنة ذهب وأموال     الهواتف المحمولة تسبب إصابات في الرأس والعنق والوجه بشكل متزايد     تأجيل اجتماع فلسطيني إسرائيلي بشأن قطع التيار الكهربائي     الشرطة الاسرائيلية تحرر غرامات باهظة بحق السائقين قرب جبع     إفشال ندوة تطبيعية في مدريد لتجميل صورة المستوطنات     المناطق التي ستقطع عنها الكهرباء في رام الله     'الصحة': زودنا مستودعاتنا في القطاع بأدوية بقيمة 45 مليون شيقل منذ بداية العام    
حافلة الموت .. تنكيس الاعلام...والاقلام!!
الجمعة | 17/02/2012 - 02:00 مساءاً
حافلة الموت .. تنكيس الاعلام...والاقلام!!

تلفزيون السلام - فلسطين : كتب ابراهيم ملحم- ينحبس الكلام غصة في الحلوق امام هول الفاجعة،وتنعقد الالسن جزعا من حجم المصيبة ،وتتفطر القلوب ألما على أطفالنا أحبابنا الخارجين من رياضهم ،ودفء أسرّتهم وأسرهم، وحنان امهاتهم، وابائهم الى رحلة غير مناسبة ،في توقيت غير مناسب، لاطفال في عمر الزهور "البستان والتمهيدي" وهم الذين احترقت حافلتهم من مدرسة نور الهدى الاسلامية في بلدة عناتا ليواجهوا مصيرا مرعبا ، وهم يصارعون باجسادهم الغضة، للنجاة من السنة اللهب التي حاصرتهم ، في مشهد يهز النفس من اقطارها،بينما عادت حافلة الصفين الاول والثاني التي كانت خلفها ، من حيث اتت بعد ان شاهدوا اترابهم يحترقون امام اعينهم، بما حمله المشهد من صور لن تسقط من ذاكرة احدهم.


"كنا نصرخ ونحتفل، وبنستنا تخلص الطريق عشان نصل للملاهي، وبس النار ولعت خفنا كثير حسيت انها بتشبه النار الي بتحكيلنا عنها المس بس نكذب بيوم القيامة".... بهذه الكلمات المرتجفة لخص الطفل محمد بكر شيحة 5 سنوات الاجواء داخل الحافلة بينما كانت السنة اللهب تاكل كل ما في طريقها واحرقت ستة اطفال ومعلمتهم اضافة الى نحو 36 مصابا بينما نجا محمد قفزا من احد شبابيك الحافلة المحترقة.

أما أحد كبار المسؤولين عن المدرسة التابعة لجمعية القران والسنة -الدعوة السلفية - فقال بأن الاطفال قد وعدوا بالرحلة الاسبوع الماضي وأنه لم يكن مناسبا تعطيلها بسبب الاحوال الجوية، لان القاعة التي سيذهبون للعب بها كانت محجوزة، لهم وهي صالة مغلقة بمجمع "kids land" برام الله. وان الحادث وقع مع اطفال البستان والروضة، بينما الحافلة التي تقل اطفال الصفين الاول والثاني كانت خلفهم ولم تتعرض لاذى.

فاجعة الحافلة تكشف فجوات لاتقل فجائعية عن الحادث، تتعلق بالقوانين، والانظمة المتبعة في المدارس الخاصة ، وكذلك الاداء الاداري المثير للشفقة لمن قرر ارسال الطلبة في رحلة مدرسية في جو عاصف، كانت الارصاد الجوية قد حذرت منه قبل نحو اسبوع ، وهو ما يوجب اخضاع أصحاب القرار في المدرسة والجهاز التربوي المشرف عليها للتحقيق، للوقوف على حجم التقصير ،والاهمال في أدائهم، ان من حيث توقيت الرحلة في الجو العاصف، أو من حيث عدم توخي قواعد السلامة والالتزام بالقوانين في الحافلات ،التي تقل الطلبة بعد أن تبين تكديس نحو 65 طالبا في حافلة لا تتسع الا لخمسين راكبا .

ولئن كنا نؤمن بقضاء الله وقدره ،بيد أن هذا الايمان وهو يخفف عنا ألم الفقد ،لاينبغي له أن يبعدنا عن تقديم كل من يثبت اهماله أو تقصيره أو سوء تقديره في مثل هذه الحالات للمحاسبة ، حتى لايتكرر الارتجال والاستهتار بارواح اطفالنا الذين هم أمانة في أعناقنا، اباء ومعلمين بعد أن كانت التحذيرات قد وصلت حول مخاطر الحركة على الطرق في مثل هذه الاجواء ،ولن يعفي ادارة المدرسة عدم متابعتها للارصاد الجوية ، مثلما لن تعفى الشركة التي قامت بحمل الطلبة من مسؤولياتها الجسيمة لقبولها تحميل كل هذا العدد المخالف لقوانين السير في حافلاتها .

ويكشف الحادث ايضا عن سطوة المحتل وغطرسته ، بكل ما يضعه على طرقنا من عقبات وحواجز وتصنيفات لطرق يسلكها المستوطنون واخرى للمواطنين وهو ما يضيق على اصحاب الارض حياتهم، ويجعلهم مهددين بالمخاطر الناجمة عن تضييق الشوارع وحصرها، والامساك باعناقها بقوالب وابراج اسمنتية ، توتر اعصاب السائقين والركاب ، بما تتسببه من اختناقات مرورية .

وعلى المجتمع الاسرائيلي ان يشعربالخزي والعار مما بدر من بعض افراده من تعليقات على صفحات شبكة التواصل الاجتماعي" الفيسبوك" والتي بدت طافحة بمشاعر الشماتة والكراهية، وتمني المزيد من الموت في صفوف الاطفال المحترقين في الحافلة .

كما يكشف الحادث عن الظلم الشديد المقيم الواقع على البلدات المقدسية التي لا تتمتع بادنى مستوى من خدمات الاسعاف في حال وقوع الكوارث ما يتسبب بوصول سيارات الاسعاف والمطافيء متاخرة بسبب بعد المسافة والاختناقات المرورية.

واذ ينكس الوطن الاعلام لمدة ثلاثة ايام حدادا وحزنا وألما على من قضوا نحبهم من أطفالنا حرقا في حافلة الموت، واذ نضرع الى الله العلي القدير أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل ،ويلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان، فانني سأضع قلمي في هذه المساحة ممتنعا عن الكتابة لمدة ثلاثة ايام على ان يكون هذا المقال موضع تعليقات القراء بدل المقال السابق الذي سأعيد فتح التعليقات عليه بعد انتهاء أيام الحداد الثلاثة.






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:02
الظهر 12:32
العصر 03:16
المغرب 05:35
العشاء 07:02
استفتاء السلام
هل برأيك ستجرى الانتخابات في القريب العاجل ؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/11/2019

تنظيف الأسنان يقي من أمراض قلبية
تلفزيون السلام - فلسطين : أشارت دراسة أجراها باحثون بجامعة إيهاوا النسائية في كوريا الجنوبية، إن تنظيف ...
شركة يابانية تقدم "بخاخا" يخفي التجاعيد ويمنحك "بشرة جديدة"
تلفزيون السلام - فلسطين : تخطط شركة مستحضرات التجميل اليابانية Kao Corporation (كاو) لبيع منتج تجميل جديد ...
انتحار طفلة بسبب هاتف محمول
تلفزيون السلام - فلسطين : أقدمت طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 8 سنوات، على الانتحار أمام أحد ...
احذر هذه الأطعمة تزيد الصداع النصفي
تلفزيون السلام - فلسطين : يؤثر الصداع النصفي على بليون إنسان، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية. وتصاحب ...
8 فوائد رائعة للأفوكادو
تلفزيون السلام - فلسطين : فاكهة خضراء مصدرها أمريكا الجنوبية، وتمتاز بالمغذيات التي تحمي القلب والدماغ. ولأن ...