"بيتي قضيتي" ـ كيف نبني إنساننا؟ بقلم :النائب عيساوي فريج عضو الكينست
الجمعة | 23/08/2013 - 05:49 مساءاً
"بيتي قضيتي" ـ كيف نبني إنساننا؟ بقلم :النائب عيساوي فريج عضو الكينست

"بيتي قضيتي" ـ كيف نبني إنساننا؟
النائب عيساوي فريج عضو الكينست الاسرائيلي
لنبدأ الحديث عن الهدف الحقيقي الذي نسعى إليه كشعب, كأقلية عربيه فلسطينية مواطنين في دولة إسرائيل. لنتحدث معا عن الصورة التي نريدها عن مجتمعنا بعد ثلاثين عاما من الآن. ولتكن هذه هي خطة العمل التي نعتمدها جميعا نحو مستقبل أفضل. في حملتي الانتخابية (في انتخابات الكنيست الأخيرة) رفعت شعارا أساسيا هو: "بيتي قضيتي" بمعنى إن: المسكن قضيتي, التعليم قضيتي, الأمن والأمان قضيتي - كل هذه القضايا وغيرها هي الأساس لصيانة مجتمعنا في الداخل وإخراجه إلى دائرة الحياة والتقدم. فإذا نظرنا إلى وضعنا سنجد أننا، في كل واحدة من هذه القضايا، موجودون في أسفل السلم بالمقارنة مع المجتمع الإسرائيلي وبالمقارنة مع ما نستحق ونريد. إن التعامل مع هذه القضايا الخاصة بنا كمواطنين في إسرائيل يعني التعامل بشكل مباشر مع الدولة, بمؤسساتها المختلفة، بصورة تتناسب مع من نحن وأين نسكن وماذا نريد. قضايانا الخاصة بنا كمجتمع نحن وحدنا الذين نفهمها ونشعر بها، ونحن وحدنا الذين ينبغي علينا حلها ومحاربتها. وهذا لا ينتقص من التزاماتنا تجاه شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية ككل ولا يغير من هويتنا أو طابعنا. ولكن، نحن نعيش هنا ولنا خصوصيتنا وهذا ما يتحتم علينا التعامل معه.
الإنسان, أنا وأنت ومجتمعنا ككل, يجب أن نسأل: كيف لهذا للإنسان أن يعطي، أن يتطور ويتحرر إذا لم يكن ينعم بالدعم, الراحة, العلم, المسكن, الأمن, العدل, الصحة ولقمة العيش الكريمة؟ كيف لهذا الإنسان أن يبني هويته ويدافع عنها إذا لم يتوفر له الوقت لأن يفكر بها، بسبب ضغوطات الحياة والفرص غير المتساوية والسياسة العنصرية؟ كيف لنا أن نجد ذاتنا دون أن نعتني بأنفسنا؟
حين أتحدث عن بناء الإنسان, فأنا أتحدث عن الأفراد, أتحدث عن العائلة, عن البلدة, عن البنى التحتية, عن المدارس, عن المشاريع المعمارية, عن المؤسسات, عن الأطر الفاعلة, عن الفعاليات الثقافية, عن أن نكون منظمين في الشارع, وفي العمل, أتحدث عن الالتزام ومحبة الغير, أتحدث عن أن نكون مجتمعا متكاملا.
أخواتي وإخواني, لكي نبني هذا الإنسان والأجيال القادمة ولكي نصنع مجتمعا متماسكا, علينا الاستثمار والعمل, علينا أن نتحمل مسؤولية النقد لذاتنا وان لا نتهرب من المسؤولية ومن رؤية الأخطاء, بل يجب أن نواجه هذه الأخطاء ونتداركها ونحاول معالجتها، عن طريق الاعتراف بها أولا ثم معالجتها ثانيا, وليس فقط اللوم وتحميل المؤسسة المسؤولية عن وضعنا. نعم المؤسسة تمارس سياسة التمييز والإجحاف بحقنا، مما يضعفنا, ولكن لا ينبغي أن يكون هذ1ا مبررا لتقاعسنا. علينا أن نعمل ونكافح لانتزاع الميزانيات من الجهات الحكومية المسؤولة. حقنا كمواطنين ليس فكرة سياسية مكتوبة, بك يجب أن تكون مترجمة في واقعنا وحياتنا. حقنا في المساواة والمعاملة العادلة ليس مربوطا بهوينا العربية التي نفخر بها، بل هو محق مكفول في مواطنتنا الإسرائيلية التي نحملها, مثلما نتنقل عن طريقها ونحاسب قانونيا بسببها. نعم، نحن في الواقع إسرائيليو الأوراق، لكن عرب المعاملة! هل يجب أن نسكت عن هذا الواقع ونجعله يشدّ بنا وبتطورنا إلى الوراء؟ هل كوننا عربا هو سبب لأن ننسى الحق ولا نطالب به بعين قوية متساوية؟ لا, لا يوجد سبب لندب الحظ وعدم طرق الأبواب وفضح العنصرية والتمييز واستخدام القانون الذي يحكمنا لنيل ما نستحق ولكي نكون قادرين على تنفيذ مشروع بناء الإنسان.






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:00
الظهر 12:30
العصر 03:16
المغرب 05:34
العشاء 07:01
استفتاء السلام
هل برأيك ستجرى الانتخابات في القريب العاجل ؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/11/2019

تنظيف الأسنان يقي من أمراض قلبية
تلفزيون السلام - فلسطين : أشارت دراسة أجراها باحثون بجامعة إيهاوا النسائية في كوريا الجنوبية، إن تنظيف ...
شركة يابانية تقدم "بخاخا" يخفي التجاعيد ويمنحك "بشرة جديدة"
تلفزيون السلام - فلسطين : تخطط شركة مستحضرات التجميل اليابانية Kao Corporation (كاو) لبيع منتج تجميل جديد ...
انتحار طفلة بسبب هاتف محمول
تلفزيون السلام - فلسطين : أقدمت طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 8 سنوات، على الانتحار أمام أحد ...
احذر هذه الأطعمة تزيد الصداع النصفي
تلفزيون السلام - فلسطين : يؤثر الصداع النصفي على بليون إنسان، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية. وتصاحب ...
8 فوائد رائعة للأفوكادو
تلفزيون السلام - فلسطين : فاكهة خضراء مصدرها أمريكا الجنوبية، وتمتاز بالمغذيات التي تحمي القلب والدماغ. ولأن ...