أزمات الجامعات إلى متى
الثلاثاء | 10/09/2013 - 09:30 صباحاً
أزمات الجامعات إلى متى
الكاتب: صادق الخضور

تلفزيون السلام - فلسطين ـ الكاتب: صادق الخضور ـ في مثل هذا التوقيت من كل عام، تطفو على السطح أزمة الجامعات، وهي بالمناسبة تأكيد عن الدوران في حلقة مفرغة، ففي الوقت الذي لا يمكن فيه إعفاء الحكومة من مسئولياتها لا يجب تناسي أن على الجامعات مسئولية البحث عن موارد تضمن الاستدامة، فمن المستغرب أن تكون بعض المنظمات غير الحكومية أنشط من الجامعات في تجنيد الدعم؟ هناك حلقة مفقودة، ويبقى من غير الواضح مدى فاعلية دوائر العلاقات العامة في الجامعات.

بعض الجامعات عامّة من حيث المظهر وشبه خاصّة من حيث الجوهر، وما بين التصنيفين مساحات وحرية من الانتقال من هذا المربّع إلى ذاك، والأزمة التي تتكرر تؤكد أننا مبدعون في ترحيل الأزمات لا حلّها.

التوقيت ذاته، حتى الأحداث والمعطيات تكاد تكون نسخة مكربنة، فلماذا لا يتم استخلاص العبر؟ ولماذا يكتب على الطلبة الجدد معايشة واقع الإحباط وهم في بدايات المسيرة؟ وألا يمكن تأجيل التعليقات ورفع الأقساط لبداية الفصل الثاني؟ فتغيير المواعيد ضروري، وهنا أذكر حادثة لزميل قبل سنوات كان يتشاجر وزوجته كل خميس ما أجبره على البحث عن طريقة للخلاص من الشجار، ذات مرّة وبمشورة من خبير تم توجيهه إلى أحد المشايخ لعل وعسى، بعد فترة ..سألنا الصديق الذي كان دائم الضجر والشجار، أين وصلت الأمور؟ فقال: الشجار لم ينته، لكنه تحوّل من الخميس إلى السبت..وعلى أيّة حال وبتعبير عفوي" بلاء أهون من بلاء".

فهلّا كانت هناك مبادرة جادّة لتغيير مواعيد الأزمات الجامعية بعد أن حفظنا مواعيدها ومجرياتها وأسبابها عن ظهر قلب؟
والحديث ذو شجون، فبعض الجامعات تتوسّع في مرافقها وتخصصاتها ثم تشكو، ولسنا ضد التوسّع لكن هل بادرت جامعة لدراسة طبيعة التخصصات المتوافرة في ظل حاجة السوق أو في ظل الفائض في أعداد الخريجين؟
إن المتتبّع للأزمات على مدار سنوات يشعر بمدى ما تعانيه مؤسساتنا من مراوحة المكان، وتكرار الأزمات يجب أن يكون سببا في منهجيات التعاطي مع الجامعات واحتياجاتها وفي الوقت ذاته تخفيف الأعباء على الطلبة الجامعيين أو بالأحرى على أهاليهم.

الحكومة من جانبها، تقدّم دعما على قدر المستطاع، لكن ضيق الحال يجب أن يحفّز الجامعات على البحث عن حلول آنية شريطة مواصلة البحث عن حلول على المدى البعيد، ومن جديد تبرز ضرورة إعادة البحث عن عجز الجامعات في استقطاب مستثمرين للاستثمار في التعليم، والاستغراب الحقيقي هو من الوعود التي تخللّت كل مؤتمرات الاستثمار، فهل كانت مؤتمرات الاستثمار مجرّد سراب؟

بعض المسئولين في الجامعات وزراء سابقون، أي أن التحديّات التي تواجه عمل الحكومات ليست خافية عليهم، ورئيس الحكومة د.حمد الله أصلا رئيس جامعة، وبالتالي يدرك حجم العمل وطبيعة المتطلبات للجامعات لكن الرجل-كان الله في عونه- لم يأخذ فرصة لالتقاط أنفاسه، فهو من اتفاق إلى اتفاق، ومن حوار إلى حوار، وكان من الأولى أن تبادر الجامعات لبدء العام الدراسي بدفعة تحت الحساب على أن يبقى الحوار مفتوحا ....وحينها لن تكون هناك ردّات فعل... فقد كان بالإمكان تجنّب الوصول لردّات فعل اتسمّت في آخر محطّاتها بكونها مسبوقة من مجالس الطلبة لكنها غير مسبوقة من إدارات الجامعات.......وبعد أن كان الحديث عن أزمة صار الحديث عن أزمات!!!!






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 06:00
الظهر 12:30
العصر 03:16
المغرب 05:34
العشاء 07:01
استفتاء السلام
هل برأيك ستجرى الانتخابات في القريب العاجل ؟
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 22/11/2019

تنظيف الأسنان يقي من أمراض قلبية
تلفزيون السلام - فلسطين : أشارت دراسة أجراها باحثون بجامعة إيهاوا النسائية في كوريا الجنوبية، إن تنظيف ...
شركة يابانية تقدم "بخاخا" يخفي التجاعيد ويمنحك "بشرة جديدة"
تلفزيون السلام - فلسطين : تخطط شركة مستحضرات التجميل اليابانية Kao Corporation (كاو) لبيع منتج تجميل جديد ...
انتحار طفلة بسبب هاتف محمول
تلفزيون السلام - فلسطين : أقدمت طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 8 سنوات، على الانتحار أمام أحد ...
احذر هذه الأطعمة تزيد الصداع النصفي
تلفزيون السلام - فلسطين : يؤثر الصداع النصفي على بليون إنسان، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية. وتصاحب ...
8 فوائد رائعة للأفوكادو
تلفزيون السلام - فلسطين : فاكهة خضراء مصدرها أمريكا الجنوبية، وتمتاز بالمغذيات التي تحمي القلب والدماغ. ولأن ...