مجنونة.. وكالذهب ـ الكاتب جميل ضبابات
الأحد | 20/10/2013 - 01:37 مساءاً
مجنونة.. وكالذهب ـ الكاتب جميل ضبابات

تلفزيون السلام ـ فلسطين ـ قبل بضعة أسابيع، كان ربحي حمدان ابو مطاوع، قد ملّ البندورة، لدرجة انه اقتلعها من جذورها وهي في ذروة الإنتاج بعد انهيار أسعارها.. اليوم، ذاته أبو مطاوع يعامل البندورة بكل عناية باعتبار أنها مصابة 'بالجنون'.

لكن أي نوع من الجنون يمكن أن يصيب هذا المنتج الزراعي؟.

انه جنون الارتفاع بالأسعار بشكل ملفت، كما يقر وزير الزراعة وليد عساف، ويؤكد المعنى ذاته آخرون يديرون شركات زراعية كبيرة شمال الضفة الغربية.

في مزارع شمال الضفة الغربية، يمكن ملاحظة مزارعين يعملون بجد في قطف ثمار البندورة في الصباح الباكر، وفي أسواق الضفة الغربية الملتهبة ثمة من ينتظرها بشغف.

والكثير من المستهلكين يتذمرون بعد أن تجاوز ثمن الكيلو الواحد من هذه الخضروات الحمراء إلى أكثر من دولارين.

ووصل ارتفاع أسعار البندورة إلى مستويات عالية بعد انهيارات متتالية في الأسعار على مدار الأشهر الماضية. وقال أبو مطاوع فيما كان يصف صناديق كرتونية من البندورة داخل بيت بلاستيكي قرب بلدة طمون الزراعية، ' الأسواق مشتعلة(...) البندورة الآن مثل الذهب'.

ووصل ثمن صندوق البندورة بسعة 10 كيلو غرام إلى 17 دولار أمريكي، لكن ذلك لن يدفع الحكومة الى فتح باب الاستيراد، في وقت يصعب عليها السيطرة على بعض الكميات تسرب إلى الأسواق الإسرائيلية التي تشهد ذات الجنون.

قال عساف لمراسل 'وفا'، انه لا يوجد أي إجراءات لضبط الأسعار، في سوق مفتوحة ' لكننا لن نلجأ إلى الاستيراد لأنه الوضع مؤقت'.

وفي فترة انتقالية بين المحاصيل التي أعطت إنتاجا وافرا لكن بسعر منخفض جدا خلال الصيف، وبين إنتاج أقل وبأسعار نارية بداية الخريف، يمكن لمحصول البندورة أن يحسم مستقبل مزارع ما لسنة قادمة.

قبل شهرين، اضطر موفق دراغمة، وهو واحد من كبار المستثمرين في قطاع الزراعة المروية في المنطقة، إلى رمي كميات كبيرة من البندورة بسبب انخفاض سعرها إلى مادون ثمن الصندوق الكرتوني الفارغ.

الان يبدي الشاب فخرا وسعادة منقطعة النظير بما يحصد من بيوت بلاستيكية بدأت تنتج البندورة.

' هذا محصول وافر(...) انظر إلى حبات البندورة كيف تتلألأ مثل الذهب'. ويسري شعور بالارتياح أوساط المزارعين الذين ينتجون هذا المحصول في هذا الوقت.

في مناطق مثل طمون قرب طوباس وسهل الكفير جنوب جنين يمكن البندورة أن تكون سيدة الحقل في هذا الوقت. قال دراغمة إن عشرين عاملا يعملون في هذا الحقل.

وتنتح المناطق الزراعية أصنافا مختلفة من الخضروات في هذا الوقت الانتقالي... لكن الكل يفضل البندورة هذه الأيام. وقال المهندس الزراعي مجدي عودة مدير زراعة طوباس والأغوار الشمالية' إن هناك نحو 1800 دونما مزروعة بالبندورة جزء منها منتج هذه الأيام.

وغالبا ما تعطي أجيال مختلفة من محصول البندورة إنتاجا متفاوتا حسب درجات الحرارة في المنطقة. في مزرعة دراغمة ذاته هناك اجيال في طور الإنتاج، وأخرى ستعطي إنتاجا بعد شهر.

لكن حتى ذلك الوقت لا يمكن التكهن بسعر البندورة في سوق زراعية عرضة للتقلبات بين ليلة وضحاها. ' لذلك سموها مجنونة.(..) تنام على سعر وتصحو على آخر' قال دراغمة فيما كان يتحسس حبات بندورة اقتربت من النضوج.

وتبدو المزارع في شمال الضفة الغربية في طور إنتاج محاصيل مختلفة من الزراعات الخريفية، لكن عودة قال إن الفترة الانتقالية الخريفية تشهد اختناقات تسويقية في كل عام.

وأضاف'على مدار خمسة أشهر كانت أسعار البندورة متدنية.. كان المزارعون يبيعون الصندق بثمن قليل جدا'.

يردد المعنى ذاته أبو مطاوع. وقال الرجل الذي ينتظر أن يسوق عبوات البندورة إلى الأسواق المحلية انه كان ينتج يوميا 1000 صندوق من البندورة لا تغطي ثمن الصناديق الفارغة.

يردد المعنى ذاته مدير الزراعة.

ويقول مهندسون زراعيون إن الفترة الانتقالية تتسبب في انخفاض نسبة نضوج البندورة وتحولها إلى اللون الأحمر. يردد ملاك المشاريع الزراعية المعنى ذاته.

وقال دراغمة انه قام بزراعة أجيال مختلفة من البندورة لتجاوز تفاوت الأسعار بين موسم وآخر. لكن الأراضي الفلسطينية ليست وحدها التي تشهد أزمة بندورة، فبعض دول الجوار تشهد الحال نفسها.

وليس هناك أي خطة لاستيراد المحصول من الخارج حسب عساف الذي يرى أن مسألة انخفاض الأسعار هي رهن الوقت القريب.

' قبل فترة كان هناك فائض. اليوم هناك طلب(...) ستعاود الأسعار الانخفاض بعد الفترة الانتقالية. ليس هناك أي مشكلة على المدى الطويل'.

في حقول البندورة، لا احد يرغب بانخفاض الأسعار، لكن لو انخفضت هذه المرة لن تنخفض الى المستوى الذي وصل عنده ثمن الصندوق في الصيف.

لذلك يبقي أبو مطاوع عينه على الإنتاج في هذا اليوم.. فلا احد يضمن بندورة مجنونة في سوق متقلبة حتى لو كانت حمراء تلمع مثل الذهب!.






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:58
الظهر 12:53
العصر 04:02
المغرب 06:26
العشاء 07:48
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

10 أطعمة تستطيع تناولها دون الخوف من الوزن الزائد
تلفزيون السلام - فلسطين :  ينصح خبراء التغذية بضرورة عدم حرمان الجسم من الأكل لدرجة الجوع الشديد، ...
الصحة العالمية: الهواتف الذكية تهدد مليار شخص بفقدان السمع
تلفزيون السلام - فلسطين :  حذّرت منظمة الصحة العالمية، من أن نحو 1.1 مليار شخص في العالم ...
تناول الفواكه والخضروات بكثرة يحسن صحة عقلك
تلفزيون السلام - فلسطين : أظهرت دراسة بريطانية حديثة، أن زيادة كمية الفواكه والخضروات التي يتناولها الأفراد، ...
لعشاق "الكرواسون".. احذروا
تلفزيون السلام - فلسطين :   يعتبر الكرواسون، من أشهر المخبوزات التي نتناولها في أوقات الإفطار، خاصة لرواد ...
اخصائية: المواد الملونة الصناعية تشتت انتباه الطفل وتسبب فرط ...
تلفزيون السلام - فلسطين :   قالت اخصائية التغذية رشا شواورة، ان هناك مواد ملونة طبيعية تضاف إلى  ...