تُهَمُ التراب - بقلم : ياسر فقهاء
الإثنين | 23/12/2013 - 01:51 مساءاً
تُهَمُ التراب - بقلم : ياسر فقهاء

تُهَمُ التراب – بقلم ياسر فقهاء
زارنا مساءً ضيف في الظلام ... يصطحبك للجُبِ .. إنسان على هيئة إنسان .. ينتمي للأرض وكل الأرض .. إلا التراب ألَمَهُ وألم ألَمِهِ .. اصطحبك بإنسانية .. وخفة دم .. كحبشي ذبيح .. في قعر الطابون .. من طوابين الشمال .. وكل شمال شمال ... والغرب غربهم .. والشرق شرقنا .. والجنوب ليس لنا .. أيا عفاريت زماننا .. قفوا هنا وهناك .. وخلفا.. ولا تقفوا أمامنا !! رحلنا وجئنا .. نحب العمل وخدمة التراب .. اصطدم التراب بالأرض .. والوطن بالوطن .. نحن لسنا مع القانون ؟ .. ونعطل عمل المعتدي ! ..

عليك أن تحاكم أيها الجاني !! .. من أين لك هذا ..وقل لي حتى أقول لغيري .. أنا تراب فلسطين أعمل الخير وأحب تراب بلادي .. أعمل لذرات التراب .. تنمو .. تصبح أرضا .. تنبت زهرا .. عنبرا .. قادة أحرارا .. تمسح دمعة أرملة .. عجوزا .. صبية في مقتبل العمر ..جائعا جوعا .. وشبع ألما وعطشا .. واستفحل المرض .. وأنتم وجهاء المكاتب .. حماة القرارات الخشبية .. تلعن الجائع .. والمسكين .. وتلعن الألم .. والتراب ومن اهتدى .. هو عدوي وخصمي .. يسألوك كيف؟ وماذا ؟ ولماذا ؟ ومن أنت ؟ وهل ؟ .. ألا تعلم أن قراراتنا محمدية .. وصادق عليها جبريل .. وأبابيل .. والسلطان .. إلا التراب والمحاكم والإرادة وكل التهم ..


أنا عاقٌ لأرضي .. ليس متعاون مع قانون ليس قانون بلادي .. ومخيم وقريتي .. وجوعي وألم شعبي .. وترابي .. أجزاؤنا لم تتحد مع أجسادنا .. هذا ذنبنا .. علينا فدية للمعتدي .. القاضي غير مقتنع .. يريد الخلاص .. والمفتش أهبل .. والمدير ظالم .. وكل من أعتلى أعتلى عني وعليّ وعنكم .. وعن الأحرار .. حريتكم هي جوعكم .. حريتهم أن يدوسوكم .. وأن يقتلعوا لقمة من فمكم .. اكتسبتموها بشق الأنفس .. الأحكام ليست بسطات .. هي قوانين متزنة .. وما بقي من الأمر هو سوق السبت .. وأواني قديمة تباع في سوق النخاسة ..

وهَلُمّ يا مشتري .. والله لا يساوي كل ما في السوق الدرهم والقرش وحتى الشيقل .. أغلى ما فيه جهله .. ليس جاهل وإنما جهولا ومعتدي .. باسم القانون والحب يؤكل اللحم ويكسر العظم .. امتلأ الحب حبا حتى ضاق القلب في حبه لحبكم .. وحب الطير والأشياء .. وكل الأشياء .. وحب الحقيقة .. وصدق النفس مع نفسها .. حب الأرض وحب الوطن لأرضها .. وهوائها وبشرها .. ولم يبقى للقلب متسع لألم وألم .. هاجر الألم من قلبه .. من سكناه .. ليلجأ الى خلايا جسد ضعيفة ونحيلة .. تحمل هموم الهم .. وألم المتألم .. ألم من لا يجد نفسه ووصفه .. وحجرا يسند ألمه من ذئب وعنكبوت يفترسه .. يأكله .. يبلعه .. بعدما يبدأ بسملة الحنان وبسملة الوطن والأرض .. الا التراب يأتي غيره ..

والأجيال تتابع أجيالها .. والحصاد يحصد كيفما يشاء القاضي .. الم معلم وتلميذ .. وحضانة ومحضون .. ألم توزع من الرأس حتى أسفل القدم والأظافر ما بقي .. تعاليمكم ربانية .. وزاراتكم ملائكية .. قراراتكم عبادة رغم كونها إسمنتية .. ليست لنا .. وربما ليست لكم .. قرارات لبشر على هيئة بشر .. وزاراتكم وزارات البطالة والهجرة والتهجير .. والضياع والتطبيع.. والجهل والتجهيل .. نحن غير متعاونون! .. نحن فاسدون !.. وهو وهم غير مقتنعين بفسادنا .. انحن أحق أم أنتم باطلون ؟..

أنحن مجانين أم أنتم لستم عاقلون ؟.. اهربوا من حقائقكم .. الجؤوا إلى ضلالكم .. كلوا لحمكم وبعضكم .. وما يمنعكم من تغيير أحوالكم وأحوالنا ؟ نفاقكم .. وصدقنا وصدق أحاسيسنا .. حبنا وألمنا .. لم يبقى لها متسع في كونكم الوهمي .. وفي معبوداتكم وبروجكم الهائلة والهرمة .. يا قوم .. أنتم مكشوفون ككشف وجوهكم .. وأضاليلكم .. وحماقاتكم كحمق عجزكم .. وتخلفكم .. وقراراتكم أللا مدروسة .. ابتهجوا بالنفاق والهراء .. لم يبقى الا العظم .. وعظامنا قاسية أقسى من جبنكم .. وخبثكم وعجزكم وعدم اتزانكم .. أقيموا سجونا أخرى .. وسعوا أبواب سجونكم وتهم التاريخ .. وان ضاقت الأرض ولم يبقى متسع ارحلوا إلى جيرانكم .. أوسع لنزواتكم ومعتقداتكم .. وحبكم الوهمي الكاذب للأرض والصحراء .. والصخر .. أما الإنسان هو مقهور ومركوب ومضطهد .. وحمار الكيان حسب تعاليمكم .. وتعاليم تعاليمكم .. ربما لا يتسع الأعلام للحديث عن ضلالكم .. اتركونا وشأننا نعيش حياتنا .. أما حياتكم .. عيشوها كما أراد لكم غيركم .. رغم عدم قناعتكم .. ورودكم شوك .. وشوككم شوق لغيركم .. هنيئا لكم بشوككم وشوقكم وأشواقكم ..


لا نريد أنفسنا أن كانت منكم .. لا نريد أرواحنا إذا تعلقت بأرواحكم .. لا نريد شيئنا إذا انتم أشياؤنا .. كفرنا بإيمانكم وحبكم وعطاؤكم .. عطاؤكم سلب لإرادتنا .. وقيمتنا وجمالنا .. ولم يبقى من عطائكم إلا قبح وقبح غيركم .. وبصمة عمالة تريدوا ن تطبعوها على خلفياتنا الثقافية والفكرية .. أناشد أزلامكم ..عفوا عن شوككم وشوقكم .. نحن حشرات لا نطيعكم .. ولا نسمع لقراراتكم المختلفة .. وغير الواضحة .. والهاربة من بعضكم .. لا اتزان لها .. ولا تناسق مع بعضها .. قراراتكم همجية .. وطاعاتكم مقدسة .. قراراتكم متعفنة عفن الزمن في القرون الوسطى .. ليس مهما للتراب .. للشعب .. للأبناء .. أن يحس ألمه وحبه .. انتم تنوبون عنا في إيلامنا وأحزاننا .. اما فرحنا لا يهمكم .. وعلاقاتنا مشبوهة لا تهمكم .. بل تهمنا ..علينا أن نزرع وأنتم تحصدوا .. لم يبقى من اللحم إلا العظم .. وعظمنا أقسى من عدوانكم وضلالكم .. ولعلنا لا نجد هاديا ومهتديا إلا من رحم ربي .. ولعل وجيه في هذه الخيمة أو الخيبة يسمعني .. وعدلاه !.. حرام علينا تسمية عادل وعدل وعدالة .. شكرا لمن يسمعني .. ومن لا يسمع له بعض حبي ..
ياسر فقهاء ..






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:07
الظهر 12:32
العصر 03:58
المغرب 06:35
العشاء 07:56
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

اكتشاف علاقة بين الاكتئاب والإصابة بالتهاب المفاصل
تلفزيون السلام - فلسطين - كشفت دراسة جديدة أنه كلما اشتدت حالة الاكتئاب لدى المريض، زاد احتمال ...
أسطورة أكل اللبن والسمك لا وجود لها
تلفزيون السلام - فلسطين : يسود اعتقاد شائع لدى كثيرين بأن تناول السمك واللبن معا يؤدي إلى ...
اكتشاف أحدث وآمن "مفتاح" للتنحيف
 تلفزيون السلام - فلسطين : وجد علماء من مركز هلمهولنز للأبحاث في ميونيخ مادة نباتية تستخدم في ...
سماعات الأذن تهدد سمعنا
تلفزيون السلام - فلسطين : سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا ...
تحذير علمي مخيف: هذا ما قد يفعله قضم الأظافر لسنوات
تلفزيون السلام - فلسطين : مثل ملايين الأشخاص، لم تتوقف كورتني ويتهورن عن ممارسة عادة قضم الأظافر ...