حفل تخريج فوج الجامعة السابع "فوج الأمل والبناء" في جامعة خضوري - شاهد الصور والفيديو
الثلاثاء | 24/06/2014 - 09:23 مساءاً

تلفزيون السلام - فلسطين - طولكرم : احتفلت جامعة فلسطين التقنية خضوري أمس بتخريج الفوج السابع الجامعي ( فوج الأمل والبناء ) برعاية وحضور دولة رئس الوزراء د. رامي الحمد الله ومحافظ طولكرم اللواء د. عبد الله كميل و ورئيس جامعة فلسطين التقنية (خضوري) د. مروان العورتاني ورئيس جامعة البتراء في الأردن دولة ا. د. عدنان بدران وأعضاء المجلس التشريعي ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات و رؤساء وقادة الأجهزة الأمنية وممثلو المجالس المحلية والمؤسسات العامة والخاصة وممثلو الفصائل والقوى الوطنية وممثلي قنصليات وممثليات الدول الأجنبية والعربية العاملة في فلسطين وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية ونقابة العاملين وحشد كبير من أهالي الخريجين امتلأت بهم ساحة الاحتفال وسط زغاريد وفرحة الأهالي.

بدا الاحتفال بترحيب من عريف الحفل عميد الشؤون الطلابية د. جمال أبو بشارة ومن ثم دخول موكب الخريجين الى ساحة الاحتفال وسط فرحة عارمة في صفوف الأهالي ومن ثم دخول موكب الهيئة التدريسية فموكب رئيس الجامعة ونوابه والعمداء وراعي الحفل رئيس الوزراء الدكتور رامي حمد الله ومن ثم السلام الوطني وآيات من القران الكريم.

وأكد رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله أن الحكومة ستواصل تسخير كل ما لديها من إمكانيات وطاقات للنهوض بجامعة الخضوري وتطوير إمكانياتها، لاهتمامها الكامل بالتعلم والتعليم، الذي يعد رافعة أساسية للتقدم والتطور، ومن اجل التصدي لممارسات الاحتلال الإسرائيلي ومحاولاته اقتلاعنا من أرضنا، وطمس الهوية الوطنية الجامعة. وأشار الحمد الله خلال كلمته في حفل تخريج الفوج السابع "فوج الأمل" من جامعة الخضوري في طولكرم اليوم الثلاثاء، ان اللجنة الحكومية التي شكلها مجلس الوزراء قد قررت أعادة الأراضي التي تستعملها وزارة الزراعة وسلطة الطاقة إلى خضوري، كما تم الحصول على موافقة مبدئية من الممول لبناء كلية جديدة فيها، من مبدأ الحرص الحكومي على أن تبقى هذه الجامعة، مع غيرها من الجامعات الوطنية والمؤسسات التعليمية منارة لشعبنا. وقال الحمد الله "في كل جانب من عمل الحكومة، وفي كل خطوة تخطوها في تنمية القدرة على الصمود، كان الإنسان الفلسطيني وتطوير إمكانياته والارتقاء بقدراته وتطويعها لخدمة المشروع الوطني وضمان تقدمه، هو الغاية والهدف، فخريجونا استثمارنا الأساسي والمحرك الأول لبرنامج عمل الحكومة، فالاستثمار في التعليم، وفي إعداد الإنسان الفلسطيني ورفده بالعلم والمعرفة وإكسابه المهارات هو أولوية وطنية قصوى لا يحاد عنها". وأضاف الحمد الله أن العمل على بناء المؤسسات القوية القادرة على تلبية احتياجات أبناء شعبنا، بمشاركه مع مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، بما في ذلك الجامعات، لتعزيز القدرة على مواجهة الصعاب والتحديات، وتكريس مجتمع المعرفة القادر على تحقيق التنمية الوطنية المنشودة. ودعا الحمد الله إلى التركيز على التعليم التقني وتخصصاته، وتجنب الازدواجية في البرامج، والتوسع في العلوم التطبيقية، وتعزيز ثقافة البحث العلمي وإنتاج المعرفة، كخطوات رئيسية لتلبية متطلبات سوق العمل والاحتياجات المجتمعية.

وألقى د.مروان عورتاني رئيس الجامعة كلمة رحب من خلالها بالحضور قائلا"يشرِفٌني أن أُرحبَ بكم جميعاً في كَنَفِ العراقةِ والتاريخ، في ربوع جامعةِ فلسطينَ التقنيةِ خضوري، لنحتفل في هذا اليوم الأَغر بتخريج الفوج السابع "فوج الأمل والبناء" من طلبةِ الجامعة والفوج التاسع والسبعين من طلبةِ خضوري التاريخية. في هذا اليوم الأغر تتوشحون أيها الخريجون بوشاح جامعتكم الأم وتستحقون شهاداتها بجدارة. فهنيئاً لكم بنجاحِكم وهنيئاً لذويكم وجامعتكم وفلسطينكم بهذا الحصاد الطيب" كما ورحب د. مروان العورتاني باسم أسرة خضوري وباسم المجتمع الكرمي المعطاء بالأستاذ الدكتور عدنان بدران، ضيف هذا الحفل، والذي تخرج من هذا الصرح الشامخ قبل ستين عاما ليعود اليوم الى ربوع خضوري ليعانق ذكرياته فيها، ويلامس ترابها الطاهر، ويشتم عبق إزهارها، ويستظل بوارف أشجارها.

وتطرق د. عورتاني الى اهم الانجازات خلال العام المنصرم، واضاف ان الجامعة انجزت على على صعيد الحياة الطلابية وبالشراكة مع مجلس الطلبة ونقابة العاملين ميثاق شرف جامعي يثبّت القيم والمعايير التي تحتكم اليها اسرة الجامعة، لاستقرار مسيرتها التعليمية وانتظامها، بتوفير بيئة جامعية ديمقراطية أمينة وغنية، تحتفي بالتعددية وتحترم الرأي والرأي الآخر.

وعلى صعيد الحاكمية والبنية التحية ، اعلن د. عورتاني عن صدور قرار مجلس الوزراء بتشكيل لجنة رفيعة المستوى اوكل اليها مهمة صياغة اصلاح تشريعي يعزز استقلالية الجامعة ويراعي خصوصيتها ويحررها من اغلال البيروقراطية المقيتة. كما سيتم في المستقبل القريب تشكيل أول مجلس إستشاري للجامعة بعد أكثر من سبع سنوات على تأسيسها.
وعلى صعيد البنية التحية والاعمار، اعلن د. عورتاني عن تحقيق إنجاز تاريخي تجسد باستعادة الجامعة لتسعين دونماً من اراضيها المقتطعة لاستخدامات وزارة الزراعة وسلطة الطاقة مشيدا بالدور الحيوي الذي قام به دولة رئيس الوزراء وعطوفة محافظ طولكرم في تحقيق هذا الانجاز. واضاف العورتاني ان الجامعة تشهد حركة عمرانية واسعة. فالعمل جار على قدم وساق على تشطيب مبنى المكتبة ومبنى كلية الهندسة، وذلك بدعم من الصناديق العربية. كما تم البدء بتشييد المجمع الإسلامي بتمويل من مجموعة السفاريني، وتم طرح عطاء المضمار الدولي بدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية، كما تم طرح عطاء المرحلة الأولى لملعب كرة القدم بالمواصفات الأولمبية، ونأمل في المستقبل القريب بأن نحصل على التمويل الذي أوعز به دولة رئيس الوزراء لإنشاء كلية الدبلوم.

وعلى صعيد الريادة والشراكات المجتمعية، اضاف العورتاني ان الجامعة عمدت الى اقامة شراكات متعددة الاطراف مع العديد من مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني والمحلي على حد سواء. وقد أولت الجامعة إهتماما خاصا لخلق بيئة مواتية لإحتضان أفكار الطلبة الخلاقة ومشاريعهم وتحويلها إلى مشاريع منتجة. تضم قائمة شركاء الجامعة، على سبيل المثال لا الحصر شركة باديكو القابضة، ومجموعة الاتصالات، والبنك العربي، وبنك فلسطين، والغرفة التجارية، والمنطقة الصناعية في بيت لحم، ومؤسسة الشباب الدولية، ومركز تطوير الأعمال، والمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف، وشارك، ونقابة المهندسين، وجمعية مدققي الحسابات، ومجموعة طلال ابو غزالة، ومؤسسة التعاون وغيرها. بالاضافة الى الشراكة الخاصة  متعددة الابعاد مع محافظة طولكرم، والتي تشكل نموذجاً وطنياً ملهماً وخلاقاً، والى الشراكة الكبرى التي نتطلع الى تأسيسها من أجل أن نؤهل الجامعة لاستضافة المنطقة الصناعية التكنولوجية.

وعلى صعيد الكادر الجامعي ، اشار د. عورتاني ان جهودا كبيرة تبذل للارتقاء بالكوادر البشرية كماً ونوعاً. حيث ستبلغ نسبة زيادة عدد العاملين المثبتين في أواخر العام الدراسي الحالي بحوالي(عشرين) 20٪، واضاف العورتاني ان ملف الابتعاث يبقى غرة انجازات الإدارة في هدا المجال.

وعلى صعيد البرامج الاكاديمية ، اشاد د. عورتاني ان الجامعة تقدمت بحزمة برامج جديدة في مجالات تقنية ومهنية مختارة، كما أننا على وشك الحصول على اعتماد برنامج هندسة البناء والبيئة، وبرنامجين جديدين لكلية الدبلوم. وعلى صعيد الجودة ، اشار د. موران عورتاني الى بعض الانجازات التأشيرية في هذا النطاق، حيث بدأت الجامعة منذ بضعة اشهر مسيرتها نحو الحصول على اعتماد ABET لبرامجها في كلية الهندسة، وذلك برعاية مباشرة للأستاذ الدكتور عدنان نايفة ابن محافظة طولكرم، و حوسبة العديد من اجراءات العمل وتعزيز مبادئ النزاهة الاكاديمية. ستتوج هذه الجهود بامتلاك الادارة في المستقبل القريب جدا برنامجاً محوسباً متطوراً خاصاً بالشؤون الاكاديمية والمالية للطلبة، و تحديث المختبرات القائمة وتأسيس مختبرات جديدة، بالإضافة الى تلقي دعم مشكور من جمعية الزيتونة يتمثل بمكتبة الكترونية كاملة توفر لطلبتنا واساتذتنا موارد معرفية قيمة، بالاضافة الى ان الجامعة حالياً يتفوم بتأسيس عدد من المراكز التي تشكل روافد هامة لجودة التعليم، ومنها مركز الكفاءة للأزياء بدعم من GIZ، ومركز ريادة الاعمال بدعم من البنك الدولي، ومركز الابتكار في التعليم بدعم من الوكالة الامريكية للتنمية.

وعلى صعيد التعاون الدولي ، اشار د. عورتاني ان الجامعة سعت لنسج طيف من اواصر التعاون الأكاديمي مع جامعات عربية وعالمية. وعلى مستوى آخر اعلن العورتاني عن استضافة الجامعة في اواسط اب القادم لأول مؤتمر شبابي أوروبي فلسطيني، و سفر اول مجموعة من الكوادر الشابة في كلية الهندسة الى الولايات المتحدة في اطار برنامج مشترك تم اطلاقه حديثا مع كلية الهندسة في جامعة نورث كارولاينا. ويتم من خلال هذا البرنامج انخراط طلبتنا في تدريب مكثف في البحوث التطبيقية المتقدمة على ايدي علماء مرموقين في مجالات مختارة مثل(الاتصالات، والاهتزازات الميكانيكية، والنانو تكنولوجي.

وعلى صعيد البحث العلمي ، اشار د. عورتاني ان الجامعة قامت مؤخراً بتأسيس اول مجلس بحث علمي لها بمشاركة باحثين مرموقين من جامعات شقيقة، كما حصلت الجامعة على اعتماد رسمي للائحة الناظمة للبحث العلمي، وعززت قدراتها البحثية بإقامة مختبرات ومرافق بحثية جديدة، كان أخرها افتتاح المحطة البحثية التجريبية لتنقية المياه العادمة بتمويل من الوكالة النمساوية للتنمية وبالشراكة مع سلطة المياه.وعقدت الجامعة عددا من المؤتمرات البحثية، كان أبرزها مؤتمر الزيتون الثاني بمشاركة دولية لافتة. وقد أصدرت الجامعة العدد الثاني من مجلة الجامعة للأبحاث.

وعلى صعيد الخريجين، أعلن د. عورتاني عن إستكمال الترتيبات الخاصة بتأسيس نادي خريجي خضوري في فلسطين والاردن برئاسة شرفية لدولة الأستاذ الدكتور عدنان بدران.

وعلى صعيد الطلبة الجدد ، اشار د. عورتاني ان الجامعة تخطط لإحداث زيادة صافية في إعداد طلبتها بواقع ١٠٠٠ طالب، ضمن توجه إستراتيجي يتجاوز في ضوئه عدد طلبة الجامعة عشرين ألفا في عامها العشرين. كما واشار العورتاني ان جامعة خضوري كونها جامعة الشعب الفلسطيني بكليته فقد فتحت الجامعة باب القبول أمام أبناء وبنات أهلنا داخل الخط الأخضر حيث يخضعون لنفس معايير القبول ويستفيدون من نفس سلم الأقساط والرسوم الدراسية.

وفي نهاية كلمته، خاطب د. مروان عورتاني الطلبة الخريجين قائلا " نعدكم وأنتم تهمون بالعودة إلى دياركم، مرفوعي الهامة بشهادة جامعتكم الغراء، أنكم ستبقون جزءاً أصيلاً مشرقاً من مجتمع جامعتكم العريقة.

والقى الدكتور عدنان بدران رئيس الوزراء الاردني الاسبق واحد خريجي خضوري كلمة قال فيها أعودَ لمدرستي خضوري، وقد أصبحتْ جامعةً شامخة، يعيدُ لي الذكريات، ذكرياتِ ثلاثِ سنواتٍ قضيتُها في ربوعِ خضوري وطولكرم في بداية الخمسينات... شاركتُ مع سبعين زميلاً حياتَهم.. عشتُ سرّاءَهم وضرّاءَهم... كنا أسرةً واحدةً تسودُها المحبةُ والمودةُ والوئام، ننامُ ونصحو ونتناولُ الإفطارَ ونأكلُ معاً، ندرسُ معاً الموادَّ النظريةَ في الصفوفِ والمختبرات، ونمضي نصفَ الأسبوعِ في التدريبِ والتدريسِ العملي، نتوزّعُ على المزرعةِ: مزرعةِ البستنةِ الخُضْريةِ، والبستنةِ الشجريةِ والمشاتل، ومزرعةِ الأبقارِ الحلوب، ومصنعِ الألبان، ومزرعةِ الدواجنِ والنحلِ وورشِ النجارةِ والحدادةِ، والتدرّب على قيادةِ التراكتورات والحراثةِ والنكشِ واستخدامِ الآلياتِ الزراعية. تدربتُ على احترامِ العملِ اليدويِّ وعشقِ الأرضِ وما ينمو على الأرض، تعلمتُ حبَّ العملِ الجماعي، كنا نلعبُ معاً، وصفّنا الدراسيُّ في السنةِ لا يتجاوزُ طلبتُهُ الأربعةَ وعشرين ، ندرسُ ونذاكرُ ضمنَ برنامجٍ ثابتٍ مبرمجٍ دقيقةً بدقيقة... وهذا قبل اختراع الكومبيوتر والبرامجِ الحاسوبية، كان هناك التزامٌ واحترامٌ للوقت. فخضوري مدرسةٌ نوعيةٌ اهتمّتْ بالفردِ لبناءِ الريادة، لذا خريجو خضوري نجحوا في الميدان نتيجةَ خبراتِهم النظريِة والعملية، وقدّموا نهضةً زراعية في فلسطين والأردن وفي باقي الوطن العربي لا مثيلَ لها. عملتُ بعد تخرجي مرشداً زراعياً مع بدايةِ تأسيسِ الإرشادِ الزراعي، ولقد كان معظمُ جهازِ الإرشادِ الزراعيِّ من خريجي خضوري، لتفوقهم. بعدها التحقتُ بجامعات الولايات المتحدة الأمريكية، ولم أجدْ صعوبةً في التحصيلِ الجامعي، بل اختصرْتُ فترةَ البكالوريوس إلى النصفِ تقريباً بسببِ نوعيةِ ومنهجيةِ التدريسِ في مدرسةِ خضوري، وكنتُ دائماً على لائحةِ الشرفِ للكلية. ونحن الآن نلتقي مرةً أخرى في خضوري الجامعة... جامعةِ فلسطين التقنية، وللجامعةِ رسالةٌ رئيسةٌ أن تكونَ منارةَ علمٍ ومعارفَ، ورافعةً حقيقيةً للفكرِ والثقافة، في تنميةِ المجتمعاتِ المحلية، في بناءِ المهاراتِ والسلوكياتِ والأنماطِ الفكريةِ الحداثية، في مجابهةِ التحديات.. فالجامعةُ تشكّلُ الحاضنةَ الرئيسةَ لبناءِ الرأسمالِ البشريِّ وإطلاقِ العَنَانِ للفكرِ الخلاّق لأعضاء هيئة التدريس والطلبة للسمو إلى مدارات وآفاق جديدة تنافس الآخرين في مواءمتهم وجَوْدتِهم لتحدياتِ السوق.. فمخرجاتُ البحثِ العلميِّ كفيلةٌ بتطويرِ وتنميةِ المجتمع. إلا أنّ رسالةَ جامعةِ فلسطين التقنية/خضوري أضخمُ وأعمقُ بكثيرٍ مما أسلفنا ذكْرُه.. فهي جامعةٌ تقعُ على أرضٍ فلسطينيةٍ محتلةٍ، يقومُ المحتلُّ على إيجادِ كلِّ فرصةٍ لتهجيرِهِ للإحلالِ مكانَه.. لذا فرسالةُ الجامعةُ أكبرُ من جامعةٍ عاديةٍ، رسالتُها استثنائيةٌ، هدفُها الرئيسيُّ "التمكين".. تمكينُ الإنسانِ في أرضِهِ من خلالِ تنميةِ مهاراتِهِ وإبداعاتِهِ وفكرِهِ الخلاق، ليكونَ فرداً منتجاً يشغُّلُ الآخرين، وهدفُها أن تكون جامعةً منتجةً بمخرجاتِ البحثِ والابتكارِ والاختراعِ لرفدِ الصناعةِ والزراعةِ والخدماتِ بالتكنولوجيا الحديثةِ لبناءِ صناعةٍ قائمةٍ على الذات. ولتنفيذِ رسالةِ التمكين (empowerment) بين الشباب، لا بد للجامعةِ من تنفيذِ السياسات المتعلقة باستقلاليةُ الجامعةِ أكاديمياً ومالياً وإدارياً لتنميةِ التنافسيةِ ورفْعِ مستوى الأداءِ، واعتمادِ الجدارةِ والكفاءةِ وتكافؤِ الفرصِ كمعيارٍ رئيسيٍّ في سياسةِ القبولِ والتعييناتِ والترقياتِ، وتفعيلِ مجلسِ الأمناءِ من الكفاءاتِ الأكاديميةِ والإداريةِ والتمويلية و إنشاءُ وقفيةٍ يجري تمويلُها من منحةٍ حكوميةٍ سنويةٍ ومن القطاعِ الخاصّ، تستخدمُ أرباحُها لدعمِ موازنةِ الجامعةِ السنوية و استكمالُ بنيةِ الجامعةِ وإنشاءاتِها لتكونَ جامعةً شاملةً مميزةً للعلومِ، والعلومِ الطبيةِ، والعلومِ الهندسية، والعلومِ الزراعيةِ، والاقتصادِ، والعلومِ الإدارية، والعلومِ التربويةِ والإنسانية والاجتماعية، ترفِدُ الوطنَ بقياداتٍ شبابيةٍ مميزة و تنفيذُ برنامجٍ مكثّفٍ للبعثاتِ والإيفادِ إلى الخارج من الخريجين المميزين إلى جامعاتٍ مرموقةٍ لرفدِ الجامعةِ في توسعاتِها الأكاديميةِ والإداريةِ، واستخدام المنحِ الخارجيةِ ما أمكن وتجسيرُ كلياتِ الجامعةِ مع كلياتٍ مناظرةٍ مميزةٍ في الخارج، واستخدامُ برامجَ التبادلِ العلميِّ والثقافي، مثلَ برنامجِ داد الألماني، وفولبرايت الأميركي، وبرامج تمبوس وإيراسموس مندوس في الاتحاد الأوروبي وغيرها و الالتزامُ باقتصادياتِ التعليمِ والبحثِ العلمي من حيث ضبطُ التعيين بين الإداريين، وتحقيقُ معاييرِ الاعتمادِ بين الأكاديميين وفقَ معادلاتٍ دوليةٍ معروفة و تحويلُ الجامعةِ إلى جامعةٍ منتجةٍ. مما يتطلب إنشاءُ حاضنةٍ في كلّ كليةٍ لتحويلِ مخرجاتِ البحثِ العلمي ومشاريعِ تخرجِ الطلبةِ من المعارف إلى تقنياتٍ جديدة، لرفدِ إنشاءِ صناعاتٍ جديدةٍ وتطويرِ الصناعاتِ القائمة، وإنشاءِ مجمّعٍ علمي صناعيٍّ لتكوينِ شراكةٍ مع القطاعين العام والخاص في إنشاءِ شركاتٍ جديدةٍ قائمةٍ على الاقتصاد المعرفي واعتمادُ التميزِ في جَوْدةِ التعليمِ والبحثِ العلمي ومخرجاتِهِ، ومتابعة الخريجين إلكترونياً؛ كيفيةِ أدائِهم ونجاحاتهم في الحياةِ العملية، واستخدامِ ذلك لتغذيةٍ راجعةٍ في تطويرِ الخططِ الدراسيةِ ومنهجيةِ التدريس، وهذا قد يتطلبُ إنشاءَ جمعيةٍ أو نادٍ للخريجين للتواصلِ بينَهم ومع جامعتِهم لدعمِها المعنويِّ والمادي. لذا، فجامعةُ فلسطين التقنية/خضوري، تقعُ عليها مسؤوليةٌ جسيمةٌ في تمكينِ الإنسانِ في التربيةِ والعلومِ والثقافةِ والاتصال، في بناءِ ثقافةٍ معاصرةٍ ترتبطُ بحضارِتنا العربية، في تمكينِ مجتمعٍ إنسانيٍّ يرتبطُ بأرضِهِ وتراثِهِ وحضارتِهِ... مجتمعٍ إنسانيٍّ يقومُ على العدالةِ والمساواةِ وتكافؤِ الفرصِ وسيادةِ القانونِ الوطني واحترامِ حقوقِ الإنسان وحقِ الشعوبِ في تقريرِ مصيرِها على أرضِها، والأخذِ بمبادئِ حريةِ الفردِ وحريةِ التعبيرِ والحوارِ واحترامِ الاختلافِ، والتباينِ والتعدديةِ الفكريةِ والسياسية، والحفاظِ على الهويةِ الفلسطينيةِ، وتحقيقِ التنميةِ المستدامةِ، وبناءِ ثقافةِ السلامِ القائمةِ على العدالةِ وحقِّ الشعوبِ في تقريرِ مصيرِها دون تفريطٍ في الأرضِ والوطن... فالأرضُ والوطنُ عُهْدةٌ علينا من الأجيال الماضيةِ وعهدة علينا للأجيال القادمة. لذا، فإنَّ التمكين هو سبيلُنا لنيلِ استقلالِنا السياسي.. وهو مصدرُ قوتِنا السياسيةِ والاقتصاديةِ والاجتماعية، والعالمُ لا يُولي أيَّ اهتمامٍ لشعبٍ ضعيف، مهما كانت قضيتُه عادلةً، ولكنه يقدّرُ ويحترمُ ويدعمُ الشعبَ الديناميكي الحيَّ المسلّحَ بالريادةِ والإبداعِ والابتكارِ والعلمِ والفكرِ الخلاق... هذا هو سلاحُنا كجامعاتٍ في تمكينِ الإنسانِ على أرضِهِ، وعند ذلك فإزالة الاحتلالِ القائمِ سيصبحُ مسألةَ وقت. لذا يجبُ أن نفعّلَ البيئةَ الإبداعيةَ للجامعة، لتخليقِ المعرفةِ وإبداعاتِها إذ تُشكّلُ الحاضنةُ البيئةَ الإبداعيةَ الرئيسةَ لبناءِ الفكرِ الخلاقِ، وتوطينِ المعرفةِ في الأمةِ لتصبحَ نهجَ حياةٍ في بناءِ مستقبلٍ واعدٍ، يقومُ على مخرجاتِ البحثِ العلمي وإبداعاتِه...ولا تنجحُ البيئةُ الإبداعيةُ في بيئةٍ عصبيةٍ غيرِ ديمقراطية، تحدُّ من الحرياتِ وانطلاقِ الفكرِ إلى مساحاتٍ جديدةٍ بلا خطوطٍ حمراءَ سياسيةٍ أو اجتماعية، ولا يمكنُ للإبداعِ أن ينموَ في بيئةٍ سلطويةٍ أو أيديولوجيةٍ مِفروضةٍ بالإكراه، فالإبداعُ يحلقُ عالياً في جو من الحرياتِ في بيئة التعددية الفكرية الديمقراطية، إذا لا يعقلُ أنْ يبدعَ عالم أو مخترع عربي في بيئةٍ أجنبيةٍ ليصلَ في إنتاجهِ العلميِّ إلى جائزة نوبل، بينما إذا عاد إلى بيئتِه العربية، فإنه يُهمّشُ ويصيُبُه تبعاً لذلك مرضُ القوقعةِ واللامبالاة... فالبيئةُ الإبداعية التي تنمّي الفكرَ الخلاقَ، وتنتجُ المعرفةَ تحدّدُ لنا في أن نكونَ أو لا نكون، ومن يمتلكُ المعرفةَ في عصرِنا هذا يمتلكُ العالم. والفرقُ بين دولةٍ متقدمةٍ صناعيةٍ ودولةٍ ناميةٍ هو فرقٌ في الإبداع والابتكار. وخطاب الخريجين قائلا أنتم الأملُ والرجوةُ في مستقبلِ هذه الأمة.. فكونوا الأملَ، فلا تيأسوا مما وصلَ جيلنا إليه... فكّروا بإيجابيةٍ مهما كان الطريقُ معتماً، وحاولوا إضاءَتَهُ بما تسلحِتمُ به من مفاهيمَ تنويريةٍ ومهاراتٍ علميةٍ وتقانية، فكّروا بالحلولِ دون إضاعةِ وقتكِم في المشكلاتِ التي تجابهكم، كونوا خيرَ سفراء لوطنكم فلسطين وعلى تواصل مع جامعتكم، التهنئة لكم ولذويكم الذين كانوا خير سندٍ لكم، فاحفظوا الجميل لهم.
والقى اللواء الدكتور عبدالله كميل محافظ طولكرم كلمة قال فيها يسعدني أن تَحتضنَ مراراً وتكراراً محافظةُ طولكرم محافظةُ العلمِ والتفوقِ حفلَ تخريج فوجِ جامعةِ فلسطين التقنية "خضوري" (فوجُ الأملِ والبناءِ)، والمتمّيزِ بإبداعات جامعاتِنا الوطنيةِ العريقةِ وفرسانِها الخريجين ،،،،،،، فشُعاعُ هذا التميّزِ العلميِّ للمحافظة يزدادُ وهجاً عندما نَلحظُ براعةَ وإبداعاتِ مؤسساتِنا الأكاديميةِ في كافة المجالات و لاشكَ أن العلمَ والمعرفةَ هو عصبُ الأمة ولَبنة تكوينِها الأساسية وخطوتها الأولى نحو التقدمِ والنهضةِ، فهو المُوجِّهُ الأساسُ في تَحديدِ هَويّتَنا الفلسطينية التي نَعتزُ بها.... واليومَ ونحنُ في مسيرةِ إتمامِ استعداداتِنا الوطنية لكي نشهدَ ولادة دولة فلسطين، وتولّي جميعِ المسؤولياتِ التي يَستتبِعُها تحقيقُ تطّلعاتنا وآمالنِا في العيشِ بحريةٍ وكرامة، نعملُ بكل جِدٍ على إبرازِ الهويةِ الوطنيةِ الجامعة، وتعزيزِ وتعميقِ الثقافةِ الوطنيةِ الديمقراطيةِ والإنسانيةِ، كجزء لا يتجزأُ من جهودنِا الوطنيةِ في بناءِ مؤسسات الدولة الفلسطينية وعاصمتُها القدسُ الشريفُ. وقال كميل ان فتعزيزُ قطاع الثقافة الفلسطينية بالنسبة لنا يُمثل القلبَ النابضَ والروحَ الحقيقيةَ لدولتِنا العتيدةِ، لذلك فإن القيادة الفلسطينية ممثلةً بالرئيس "أبو مازن"، و الدكتور رامي الحمد الله كرئيس الوزراء حرصُ كلَّ الحرصِ على تطوير هذا القطاع في سياقِ التوجهِ العامِ نحو التحرر من الاحتلال وبناء أسس الدولة، فقابل هذا الحرص أفعالٌ على الأرض تمثل بقرار الرئيس أبو مازن بتحويل "خضوري" الى جامعةٍ في العام 2007، وتبعه إهتمام ٌحكومي متراكم كانت ذروته اللافتة متمثلة بقرار مجلس الوزراء في دورته الثلاثين للعام 2014، والقاضي بإرجاع أجزاءاً مهمة من أراضي جامعة فلسطين التقنية لحرمها الجامعي، وقد شكل هذا القرار نقطة إنعطاف حقيقية في مسيرة الجامعة التنموية، وعمل كجهة إسناد فعلية لتوجهات الجامعة التطويرية وحيا كميل القيادة الفلسطينية على ايمانها بأن المعرفة والعلم هو السلاح الأهم في هذه المعركة التَحرُرِية، من حيثُ قدرتها على توفير مقومات الصمود وبناء الشخصية الوطنية الفلسطينية. فهو رأس مالٍ إجتماعي يَمنحُ الفردَ والمجتمع قدرةً على مواجهة المتغيرات والصعاب، وطاقة للتواصلِ مع الحياةِ وإعادةِ إنتاجها، وتزيد من قدرته أيضاً في إدارة الصراع مع الاحتلال من أجل التحرر، فبهذا المعنى يتلاقى مفهومُ العلمِ والثقافة مع مفهوم الحضارة. ولذا نعطي أهميةً خاصة لترسيخ الرواية التاريخية للشعب الفلسطيني، بحكم ما تعرضت له من تشويهاتٍ على يد الاستعمار الاستيطاني العنصري، وما تعرض له الشعب الفلسطيني من تطهيرٍ عرقيٍ، وما زال يكابده من تشريدٍ وتهجيرٍ وتغييبٍ للحقوق الإنسانية والمدنية والوطنية. وقال كميل أن الاحتلال جاثمٌ على أرضنا ويُمارسُ مختلف أشكال القمع والعربدة التي طالت كل شرائحِ المجتمعِ الفلسطيني،،،،، و جامعةُ "خضوري" كمؤسسةٍ وطنيةٍ تربويةٍ نالها الكثيرُ من هذا الاستهدافِ الإسرائيلي لفلسطين الإنسان والارض والشجر، وهي الآن تتعرضُ لأبشع أنواع الانتهاكات الدولية عبر إنشاء الاحتلال "معسكر للرماية" داخل حرمها الجامعي، في سابقةٍ خطيرةٍ لم تصدر حتى من أكثر دول العالم إنحطاطاً وتخلفاً، لكنه الاحتلال الإسرائيلي أيها السادةُ الكرامُ في أبشع صوره يمارسُ عنجهيتَه التي تعكس صورته الحقيقية للعالم أجمع ...... وبالرغم من كل ذلك بقيت "خضوري" وصمدت بل وإستمرت في العطاء، فخرّجت الكوادر الوطنية المؤهلة التي تبني الآن مؤسسات الدولة الفلسطينية، وأنجزت الكثير من المبدعين والقادة في مختلف جوانب المجتمع الفلسطيني العلميّة والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، واليوم نَشهدُ إحدى تجلياتِ هذا العطاء. فشكراً مرةً أخرى للقائمين على هذا الاحتفال. وطير كميل أجملَ التهاني والتبريكَ لأبنائي الطلبة الخريجيين، وأتمنى لهم كلَّ النجاحِ والتوفيقِ في معترك الحياة العامة، وأوصيكم بأن تكونوا خيرَ أبناءِ الأرضِ في بناءِ وطنِكم فلسطين، فكونوا كما الانسان الفلسطيني عبر التاريخ :المدافع والمضحي والباني والمثقف الواعد.

وفي كلمة الطلبة الخرجين التي ألقتها الطالبة اسماء ياسين، قائلة " اليوم يشدنا الحنين نحو الماضي الجميل ويحدونا الأمل والتميز ونسارع الخطى ، ونرسم مستقبلنا بأيدينا وتمضي بين الأيام والسنون ، أيام قضيناها آمنة ومطمئنة جعلنا النجاح فيها من أسمى غايتنا ، فكان لنا أن وقفنا بين أيديكم اليوم نحمل شهادات تخرجنا بعد غرس وتعب ،  حصدناها بعد سنوات كانت من أجمل سنوات حياتنا في رحاب الجامعة، وأضافت الطالب اسماء ياسين اليوم نشد الشمس من كتفها ، وندعوها لتشاهد كوكبة جديدا من خريجي جامعة فلسطين التقنية خضوري فوجها السابع فوج الأمل والبناء . ونيابيتا عن زملائها الخرجين عبرت  عن فخرها بانتمائها  لهاذ الصرح الشامل، وفي نهاية كلمتها تقدمة الطالبة  اسماء ياسين بالشكر والتقدير الى راعي الحفل واعضاء منصة الشرف وإدارة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية واهالي الطلبة الخريجين باسم الخريجين قائلا" انتم المثل الأعلى للطلبة وقدوة لهم في بلد من الله علينا أن نكون منه لنتربى على أياديكم ونكبر ونتفاخر بانتسابنا لنسلكم,,,فكل الحاضرين هنا تعبوا وسهروا وقدموا لنا وخدمونا لنقف هذه الوقفة الشامخة معلنين عن حصاد وفرحة طالما انتظرناهما كثيرا.

وتم تكريم راعي الحفل وضيف الشرف ا.د. عدنان بدران و ا. د. عدنان نايفة، ومحافظ محافظة طولكرم  ومن ثم تكريم قدامى خريجي مدرسة خضوري للفترة ما بين 1946 – 1954 في لفتة مميزة من ادارة الجامعة تجاه هذه النخبة ممن تبوؤوا مراكز قيادية هامة في الوطن والخارج، بالاضافة الى تكريم الطلبة الاوائل على التخصصات.
كما تم توزيع الشهادات على الخريجين وهم ....

الكلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا
التخصص : الهندسة الكهربائية

منتصر  زياد  صدقي  كتاني
ابراهيم  عدنان  علي  بدارنه
احمد  انور  عبد الله  داود
اسلام  رياض  سعيد  اشقر
انس  يوسف  احمد شلبي
حسين  احمد  محمد  ابو حامد
ربا  عبدالكريم  عبدالرحمن  عمر
طارق  عصام  محمد  طنيب
علاء  ماجد عبدالله احمد جرادات
عمر فخر عبد اللطيف القب
غدير  حسين  عبد القادر  مهر
فؤاد  موفق  فتحي  دقه
فتحية  عبد الفتاح  محمود  ضمايرة
محمد  دوسم  محمد  ابو سعدة
معن سلام محمود قعدان
مهند  حسني  حسن شاكر  برهوش
هارون  عبد الله  محمد  عدس
هاني  احمد  اسعد  حمامره
يحيى  تيسير  حامد  ابو سمرة
يمان  امجد  صبحي  حطاب
الكلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا
التخصص : الهندسة الكهربائية-الأتمتة الصناعية

علاء الدين  احمد جبر  يوسف  هواش
ابراهيم  وائل  عبد الحافظ  شتيه
احمد  راجح  محمد  العزامطة
احمد  عمر  محمد  صريدي
امير  تيسير  ابراهيم  جلغوم
حسام  عصام  اسعيد  ظاهر
حسين  برهان  "حسين جميل"  السعدي
رؤى  عارف  محمد  الاشقر
زيد  عبد الحكيم  عبد الله  زيد
ضياء محمد اياد عبد القادر فطاير
طارق  خالد  كامل  فاخوري
عبد الله  عوض  مصطفى  عودة
عدنان  سامح  عدنان  ابوزنط
فتحي  بسام  فتحي  شيخ ابراهيم
ليالي  موفق  احمد  غضيه
مجدل  رشاد  زهير  احمد
محمد  حاتم  حمد  محمود
معاذ بلال علي العيسه
معتز "محمد طارق" فتحي  نجار
مهند  ذياب  احمد  حويطي
يزيد  فواز  راغب  مهنا
الكلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا
التخصص : هندسة وتكنولوجيا الاتصالات

ابتهال  عبد الرحيم  داود  رداد
احمد  حاتم  حمد  محمود
اسراء  فضل  رضا  صيصان
انصار  سعيد  محمود  حجه
ايات  هاني  احمد  ياسين
ايناس  جميل  احمد  سليمان
آلاء  عدنان  محمد  حنون
بشرى محمد محمود ابو غوش
حنين  سلمان  علي  عودة
خلود  نعمان  يوسف  عدس
دعاء  عبد القادر  نمر  رباح
دعاء  موسى  عبد الكريم  حسين
دعاء  ناجح  احمد  الحج
ذكريات  عمر  عطا  بيدس
راشد  مرعي  عبداللطيف  عياش
ربا  محمود  عبد الفتاح  خريشي
رنا  محمد  لافي  نعالوه
ريم  نواف  مصلح  دريدي
ريما  يونس  محمود  بشارات
زيد  نادر  حسن  يعاقبة
سباء  عمر  محمد  هوجه
سحر  عزام  يوسف  فريج
سلوى  وجدي  محمد  رجب
سماح  احمد  موسى  جعيم
سماح  خالد  عبد الرحيم  خطيب
عدي  حلمي  عبد الفتاح  صعبي
عدي  مفيد  صالح  شريم
علاء  موفق  عبد اللطيف  حجه
عمار  ياسر  فراج  نصر
لينا  عاطف  احمد  ابو بكر
مؤيد  مأمون  مصطفى ابو خميش
محمد  داود  سليمان  دعمه
محمد  ناصر  محمد  خولي
مرح  موفق  احمد  غضيه
ملك  جمال  سعيد  دريدي
نجود  علي  شاكر  غانم
نضال  نائل  توفيق  عبد الحافظ
نور  ماجد  محمد  عبيد
هديل  صقر  يوسف  صعابنة
ولاء  ناجح  حسن  حمد
الكلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا
التخصص : هندسة أنظمة الحاسوب

سندس  محمد  يوسف  صباح
احمد  محمد  احمد  قرم
اسراء  محمود  عبد الفتاح  القطو
اسماء  فتحي  محمد  داغر
الاء  فتح الله  عبد العزيز  حمده
اماني عامر حسن قرعي
أروى  اغة  احمد  سكينه
بتول  عبد الفتاح  محمد  ابو زنط
تسنيم  محمد  عطا  زايط
تسنيم "محمد امين" محمد  دريدي
حنين  عادل  امين  قدومي
حنين  نايف  احمد  ابو كامله
خلود  عبد الباسط  علي  ابو حمده
داليا  فيصل  طاهر  حمدان
ديانا اسماعيل محمود الحافي
رشا  ضرار  علي  سفاريني
رهام  نبيل  محمد ياسين
ساجده  اسامه  حامد  قعدان
ساره  احمد  مصطفى  عمار
سناء  تيسير  محمود  بابيه
طاهر  احمد  طاهر  خمايسه
عدي  عدنان  مصطفى  نعالوه
علي  محمد  علي  حسين
كوثر  توفيق  يوسف  ياسين
لما  ربحي  حسين  صعيدي
منال  محمد  حسن  وهدان
ندى  محمد  اسعد  سليمان
نور  خالد  رشيد  مهداوي
هدى  انور  احمد  حسن
هديل  جمال  محمد  حامد
ولاء  زهير  محمود  درك

الكلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا
التخصص : هندسة الميكاترونكس

ابراهيم  محمد  انيس  حمدان
احمد حكمات حسين عمارنه
اريج  احمد  عبد الغني  مصطفى
امين  رضوان  سليمان  غزال
ايسر  عبدالكريم  مصطفى  ياسين
أميره ابراهيم مصطفى بهته
بهاء  ايمن  حسين  دويكات
خالد  طارق  شفيق  سليمان
عبدالله  نعيم  ناجي  ناجي
عثمان  احمد  محمد  حجه
عدي  عادل  هلال  عودة
عطيه  عدنان  عطيه  غانم
علاء  رفعت  محمد  تايه
علي احمد علي مصيعي
قيس  كامل  محمد  خمايسه
محمد  حسن  احمد  عطا الله
محمد  سلام  محمود  قعدان
محمد  عبد الله  شريف  مكحول
محمود  زكي  احمد  خليلية
محمود  سميح  عبد الرحمن  عمر
منتصر  مؤيد  عبد الرؤوف  خضر
نائل  محمد  صقر  العايدي
هاشم  سهيل  عبد اللطيف  عودة
هاله  طالب  عبد الحفيظ  علوان
الكلية : كلية العلوم والآداب
التخصص : الرياضيات التطبيقية

انوار معتصم توفيق الخضر
احلام  سفيان  احمد  صويلح
احلام رسلان عبد الرزاق مسامح
اخلاص حابس احمد نوفل
امل هيثم محمد دريدي
اية غسان توفيق سليمان
بركسيان  جهاد  خالد  جراب
حنين ادريس احمد بلان
حنين مهند جمال عمر
دعاء  محمد  لطفي  ابراهيم
رغده فريد صبحي ابراهيم
رفاء ابراهيم محمود ابو حسين
رنا  عبد الفتاح  صادق  حمدان
رنا عمر رضا القاسم
زهور  توفيق  مثقال  فياض
سلسبيل عمار توفيق ايوب
عدي  كمال  داوود  عامر
علا ابراهيم امين شديد
علا سمير محمود الشرفه
علي  كمال  احمد  عيد
لجين  مخلص  سيف الدين  حواري
ليالي عدنان رشيد يعقوب
نهى  احمد  عبد الله  بلبيسي
نهى موفق محمد مصاروه
نيفين عبد السلام محمد كتانه
هديل  جمال  حسن  عبد الله
هديل انور محمد ناصر
هناء حسن سليم سليمان
ولاء امجد خالد معالي
يافا مازن غازي ثلثين
يزن  محمود  امين  الشيخ حسين
يزن عبدالرحمن  عبدالفتاح  عبده

الكلية : كلية العلوم والآداب
التخصص : الفيزياء

اسماء زهير مدحت ياسين
اثير حسام الدين سعيد سماحة
جميلة ماجد "محمد زكي" سعدي
داليا باسل خالد القب
سمية اغه احمد سكينة
شيرين طارق حسني ذياب
ضحى نصر محمد ابو بكر
نمر جميل نمر رباح
وضحه حازم عبدالسلام عبدالرحيم
ولاء عزام فوزي زايد

الكلية : كلية العلوم والآداب
التخصص : التربية التكنولوجيـــــــة

الاسم
اماني محمد عبد الغني ملحم
براء  احمد عبد اللطيف  شوارب
ريما  غالب  رستم  برابره
سماح  عماد  محمد جمال""  عبوشي"
عمر  احمد  عبد الرحيم  ظافر
عودة سامي راتب زيدان
ميساء عبد الحليم احمد ابو سعده
هديل ابراهيم محمد سعد
وفاء عبد الحليم احمد خالد
وفاء كمال شفيع سلمان
الكلية : كلية العلوم والآداب
التخصص : التربية الرياضية

الاسم
ازهار محمد سعيد دريدي
ابراهيم حازم  ابراهيم  عبد الله
اثير واصف فايز علي
احمد  علي  محمد  نوفل
احمد  نبيل  احمد  طه
احمد اياد شحاده مجدوبه
افنان  ياسر  سامي  خريشي
الحسن محمد حسن ابو سالم
انوار صالح صدقي حمدان
ايمان  محمد  مصطفى  خالد
بكر باسل غالب غنام
ثائر  ابراهيم مراد  جوابرة
جنان محمود سعيد ابو ظاهر
رفيده فريد مرشد قطاوي
سامر رضوان خليل العطاونه
سماء عاطف راجح الماضي
شادي عيسى علي ربعي
ضرار  فارس  عبد الرحيم  ابو عمشة
طارق زياد محمد الشيخ
عباده محمد شوقي حطاب
عبدالله عبدالرحيم داود رداد
علاء حسن احمد شرفي
علاء نايف عبد الفتاح شلالفه
عماد  علي  محمد  سلمان
فادي  محمد  علي  ضحى
كامل  سعيد  كامل  طنيب
لقمان مالك عودة سيف
ماري جمال حسن شحاده
محمد احمد علي سعدي
محمد توفيق عبد الله برهوش
محمد رضا امين عورتاني
مصعب عبد الجليل محمد عبد الجليل
معاذ عارف يوسف عوفي
معتز  جمال  احمد نصار
نور فرج فواز جمال
هنادي بسام محمد شاهين
يوسف  عبد اللطيف  شفيق  بطه
الكلية : الاقتصاد والادارة والاعمال
التخصص :  العلوم المالية والمصــرفية المحوسب

ياسمين مازن عبد الرحيم نصار
احمد ماهر عبدالرحمن محاجني
احمد هاني محمد شبيطه
اسراء قاسم محمد فرعوني
اسماء اكرم محمد عطار
اسمهان محمد سعيد ابو زهري
اسيل فواز محمد برهوش
الاء عادل يوسف العلي
الاء عبدالغني صدقي جيوسي
الاء مزهر سعيد غانم
اماني وليد كامل طنيب
امجد عوني حسن ابو سعن
امنه زياد موسى عبد النبي
انغام عبد الحكيم مصطفى حسن
ايمان رضوان سعيد سمور
ايمان محمد ابراهيم عبد القادر
ايمان محمد يوسف شريم
ايمان مصطفى عوض حسين
أمجد  عفيف  حسن  سوالمة
براء محمد صالح بشير
بسمة عبد الحميد يوسف دويكات
بشرى ابراهيم محمود جابر
بيان فضل محمود عثمان
تسنيم اكرم عبد الرحمن دروبي
تسنيم عمر رشيد طعمة
ثائر مفلح محمود صبح
ثراء ابراهيم محمد زيد
جعفر  نبهان  امين  حموده
جواد وائل محمود مناع
حنين هيثم محمد نسيب شديد
دنيا رائد شفيق ابو صاع
دنيا عبد الرحيم ابراهيم سلمان
رؤى تيسير عبدالرازق نجار
ربا فخري ابراهيم بريه
ربى فؤاد محمد شرفاء
رشا رشاد محمد المشد
رفيف عمر جمال ابو صاع
رنا عماد عبد اللطيف عوض
رناد مصطفى حمد سالم
رواء  زياد  محمد  ابو صاع
روان باسم احمد حيدر
ريم  سميح  نايف  عموري
زينب يوسف محمد حسين
سجى عبد الكريم نصار ابو تمام
سلام  فواز  سعيد  حسن
سماء جمال محمد عتيلي
سونيا خيري عبد الرحمن غانم
سيما سامي نايف عموري
شيرين محمد مصطفى خصيب
شيماء  باسم  فريد  قشوع
شيماء مأمون فايز حمدان

الكلية : الاقتصاد والادارة والاعمال
التخصص :  العلوم المالية والمصــرفية المحوسب
صابرين احمد عبد الفتاح شاهين
صباح بلال عادل منصور
صفاء  نادر  طاهر  عواد
عائشة عماد محمد صباح
عبدالكريم احمد عبدالكريم ملحم
علا  عصام  احمد  جابر
فاطمه طاهر مصطفى ابو عسل
فيحاء  حسام  غنايم  غنايم
لما احمد فتحي التمام
مؤمن عصام فوزي علارية
مجدولين عبدالسلام محمد سمور
محمد  علي  عبد اللطيف  ناطور
محمد اسامة مطلق سرحان
محمد جمال احمد دهون
محمد خيري صادق شيخ ابراهيم
محمد سمير محمد سعيد ابو صفية
محمد فواز محمد قدومي
محمود  عيسى  موسى  مسيمي
مطيعه باسم مصطفى حسن
معالي حلمي عبدالفتاح صعبي
ملاك زياد سالم داود
منى احمد محمد جلاد
ميس  نشات  محمد  مسعود
ميسم ماهر شعبان مدني
نزار  حاتم  خليل  السيد
نهى احمد خيري زرعي
نورس زياد مصطفى بدير
نوره  مازن  محمود  عدس
هبة محمد لافي نعالوه
هبه عبد الحكيم ابراهيم سلمان
هناء ابراهيم عبد الفتاح ابو سماحة
هناء احمد محمود فحماوي
هيا عاهد عبد الله ابو عيسى
ورود  عبد الرحيم  رضا  زيد
ولاء عبد السلام سليم غانم
ولاء محمد فوزي ساق الله
ولاء نظام احمد حمدان


الكلية : الاقتصاد والادارة والاعمال
التخصص :  ادارة صناعية

رغد شاهر نصوح ابو الهدى
ابراهيم  احمد  ابراهيم  السيد
ابراهيم صديق محمد صيفي
احمد  محمد  سعيد  دريدي
اسامه  محمد  عبد اللطيف  ابو سعدة
اسامه زياد محمد عمر
اسراء احمد عطا زايط
اسراء سمير رفيق عواد
اسراء ميسرة هزاع شحرور
اسماعيل محمد اسماعيل جعفر
اسيد فريز احمد زيدان
اشواق هاشم صالح صعابنه
الاء ابراهيم محمد شهاب
امجد جميل "محمدسعيد"  ابوصفيه
انوار سميح عبدالفتاح همشري
اية نواف شفيق مراعبة
ايمان "محمد وحيد" حسين عبيد
براءة نايف عثمان جراد
تمارا ماهر زكي جلاد
حازم رائد عبد الحميد عثمان
حنان حربي فارس مسعود
رسمي  محمد  عطا  ناصر
روان محمود مصطفى ابو لبدة
سما  وصفي  يوسف  فرخ
سماح جهاد ابراهيم سلمان
سميه حسام غنايم غنايم
شذى مازن طاهر ربع
صالح عمر صالح شعار
صهيب  زهير  مسعود  الفار
عائشة اسعد صالح ابسيسي
عبد الحافظ محمد عبد الحافظ الدلو
عبد القادر  جمال محمد 







التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:58
استفتاء السلام
كيف تتوقعون اداء حكومة الدكتور اشتيه ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 5/5/2019

علماء يكشفون أهمية الشاي لصحة الدماغ
تلفزيون السلام - فلسطين : وجدت دراسة أن شرب الشاي يمكن أن يكون مفيدا للدماغ وأنه يمنع ...
الإفراط في النوم يسبب مشاكل صحية جسيمة
تلفزيون السلام - فلسطين : دائمًا ما يُوصي الخبراء بأن يكون متوسط نوم الشخص البالغ ليلًا من ...
9 نصائح لإراحة دماغك والتقليل من التوتر لديك
تلفزيون السلام - فلسطين : الكثير منا يعاني من التوتر والقلق، حيث أنه وفقا لدراسة أجرتها مؤسسة ...
فاكهة الفلاسفة.. 10 فوائد لا تصدق للموز
تلفزيون السلام - فلسطين : ذكر موقع "ويب طب" المتخصص، أن الموز يتميز بفوائده الصحية المعروفة على ...
تطبيقات تحمي أطفالك من مخاطر الإنترنت
تلفزيون السلام - فلسطين : أصبح الأطفال في وقتنا الحالي يصلون إلى الإنترنت ويستخدمون التطبيقات المختلفة بسهولة ...