مستوطنو "غلاف غزّة": لا نعلم متى سيخرجون لنا من تحت الارض
الإثنين | 22/02/2016 - 03:48 مساءاً
مستوطنو "غلاف غزّة": لا نعلم متى سيخرجون لنا من تحت الارض

تلفزيون السلام - فلسطين - ارتفع مستوى الخوف والرعب السائدين في بلدات " غلاف غزة" منذ نهاية الحرب الاخيرة على غزة " الجرف الصامد" فيما يشعر سكان هذه التجمعات الاسرائيلية بقرب المواجهة القادمة.

وقال موقع  "2 Online" الإخباري التابع للقناة الثانية ان انهيار سلسلة انفاق مؤخرا والتصريحات العنيفة التي صدرت عن بعض قيادات حماس ساهمت في رفع مستوى الخوف والخشية من وجود منظومة "ارهابية" متكاملة قد اعيد ترميمها بالقرب وأسفل منازل سكان "غلاف غزة".

ودشن الموقع "2 Online" مشروعا خاصا يتيح لسكان المنطقة الجنوبية القريبة من حدود قطاع غزة، التحدث ووصف خوفهم وخشيتهم والحديث عن احساسهم بالإهمال، وعدم وجود أي جهة او شخص يهتم بهم؛ حسب تعبير الموقع الذي اورد التقرير اليوم "الاثنين ".

"منذ 16 عاما ونحن في خضم الحرب دون ان نرى افقا وإذا لم يأتينا التهديد من الجو فانه سيأتي من الاسفل ونحن لا نعلم اين وكيف سيداهمنا هذا الامر لهذا بدأ السكان يظهرون بعض اشارات الفوضى والرعب حيث بات الناس ينامون وهم يحملون السكاكين او يضعونها اسفل وسائدهم وهذا امرا سخيف بكل المقاييس" قال "ينتان" البالغ من العمر 26 عاما ويسكن في كيبوتس "كفار عزة ".

ورغم ان الحديث لا يدور عن وقع جديد يخشى "ينتان "من ان الحكومة لا تقوم بما يكفي لضمان امن السكان وقال " منذ عقد من الزمان والحكومة تجلس جانبا دون ان تفهم ان العائلات والأطفال لا يمكنهم الجلوس بهدوء مثلها ونحن نرى ذات الاشياء في كل عملية وكنت اتوقع من الحكومة ان تتحمل مسؤوليتها فالمنطقة تعاني من ضربات الارهاب التي قتلتها من الناحية الديموغرافية والاقتصادية ولا يوجد هنا أي افق سياسي او امني ولا توجد أي خطة ".

من ناحيتها قالت "نوفر" سكان كيبوتس "نتيف عسراه " والبالغة من العمر 28 عاما "كل هذا الهدوء قد ينتهي في لحظة بصوت "بووووووم " فالسكينة هنا خادعه لاننا في نهاية الامر نقيم في اكثر الاماكن اشتعالا ".

وأضافت "نوفر" التي اصيب منزلها عام 2007 اصابة مباشرة بصاروخ قسام اطلق من غزة ونجت من الاصابة بمعجزة "لا زلت اسكن هنا لانه وبكل بساطة ليس من السهل علي الانتقال لمكان اخر لذلك يجب علينا ان نعيش الكذبة وان تقنع نفسك ان مخربا لن يظهر فجأة من باطن الارض لذلك اصور لنفسي ان كل شيء تحت السيطرة والمتابعة لان العيش في خوف مستمر لا يعتبر حياة لذلك افضل ان اكون غير مبالية ومحبطة على ان اترك هذا المكان كنت ارغب ان يسود الهدوء المكان لكن حين اكون في اقصى درجات التفاؤل اتوقف للحظة وأقول لنفسي ليس مستبعدا ومثل هذا الامر "عملية " سيقع لا محالة ".

"نحن نعيش بين الجدران التي تحمي السكان من نيران القنص لكن خوفنا الاكبر نابع من حفر الانفاق باتجاه الكيبوتس نحن نخاف ان تصل الانفاق الى اسفل نتيف هعسراه لنجد في يوم ما مخربون في قلب الكيبوتس يجب علينا اخذ هذا الاحتمال بالحسبان " قال "اشل" والد "نوفر".

يصر "مور" البالغ من العمر 20 عاما من سكان "كرم شالوم " على البقاء ويقول: "هناك من سيحمل اغراضه ويرحل لكن هنا احلى منطقة يوجد البارات والمراقص والمقاهي والمطاعم ويوجد لدينا جيش قوي يحيط بنا لكن الحكومة تهملنا قليلا كنت اتوقع ان نكون في هذه المرحلة في نوع ما من الحلول السياسية لكن الحكومة مشغولة بإقامة الكازينو ".

وأخيرا قال "غيا " من سكان "باري" والبالغ من العمر 51 عاما "يتحدث جيراننا عن الانفاق التي يحفرونها فيما نجلس نحن مكتوفي الايدي لقد ولد اطفالنا في ظل حالة الحرب وصفارات الانذار حتى تحول هذا الوضع بالنسبة لنا الى وضع روتيني، لقد قالوا لنا انهم سيعززون القوات لكنهم لم يفعلوا شيئا لقد شوشوا كل حياتنا ".






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:04
الظهر 12:33
العصر 04:02
المغرب 06:40
العشاء 08:02
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

أسطورة أكل اللبن والسمك لا وجود لها
تلفزيون السلام - فلسطين : يسود اعتقاد شائع لدى كثيرين بأن تناول السمك واللبن معا يؤدي إلى ...
اكتشاف أحدث وآمن "مفتاح" للتنحيف
 تلفزيون السلام - فلسطين : وجد علماء من مركز هلمهولنز للأبحاث في ميونيخ مادة نباتية تستخدم في ...
سماعات الأذن تهدد سمعنا
تلفزيون السلام - فلسطين : سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا ...
تحذير علمي مخيف: هذا ما قد يفعله قضم الأظافر لسنوات
تلفزيون السلام - فلسطين : مثل ملايين الأشخاص، لم تتوقف كورتني ويتهورن عن ممارسة عادة قضم الأظافر ...
دراسة جديدة : للشوكلاتة فائدة كبيرة على القلب
تلفزيون السلام - فلسطين :  يتجنب الكثيرون تناول الشكولاتة بسبب الخوف من تسببها في زيادة الوزن، إلا ...