العد التنازلي لـ ( ربع قرن ) على اوسلو .. ماذا تبقى من حل الدولتين؟
السبت | 05/03/2016 - 09:10 صباحاً
العد التنازلي لـ ( ربع قرن ) على اوسلو .. ماذا تبقى من حل الدولتين؟

تلفزيون السلام ـ فلسطين : سنتان ونصف وما يزيد يتبقى لإتمام اتفاق اوسلو عمره الخامس والعشرين، ما يعني "ربع قرن"، مارس الإحتلال خلالها سياسات مكثفة ومتسارعة على الأرض ليغير معالمها وحدودها عبر العديد من المخططات الإستيطانية ولا سيما مخطط "E1" الذي يحول دون اي تواصل جغرافي للدولة الفلسطينية المستقبلية، فماذا تبقى من حل الدولتين؟، وهل تلاشى حلم تطبيقه؟، ولماذا تتردد جميع الأطراف في اعلان تشييع خيار الدولتين حتى الآن، رغم اقرار عدد منها باستحالة تطبيقه؟.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة أقر في حديث لـبرنامج "ستون دقيقة في السياسة" على أثير "راية" بوجود وقائع جيوسياسية تحول دون تطبيق حل الدولتين، ليُصبح مستحيلا، لكنه يرى رغم ذلك أن الحل يكمن في التوجه إلى مؤتمر دولي للسلام، والإصرار على عقده تحت غطاء توحيد الموقف الفلسطيني والعربي والإسلامي للإنطلاق بالمشروع الوطني نحوه.

ورأى الشكعة أنه رغم تلاشي فكرة حل الدولتين إلا أنه من المبكر حتى الآن ان تعلن القيادة الفلسطينية عن وفاة هذا الخيار، داعياً الى التركيز في هذه المرحلة على التزام السلطة بالاتفاقيات، والاصرار على الوصول لحل سياسي متمثل بالدولتين، ولذلك فإنه من السابق لأوانه الخروج عن هذه الإستراتيجية في المرحلة الحالية.

وبدوره، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور أحمد مجدلاني في حديث سابق لـ"رايــة" أنه رغم تلاشي امكانية تطبيق هذا الخيار بفعل الممارسات الإسرائيلية التي لم يردعها أحد، إلا أنه من الخطأ الأكبر أن يتم اعلان وفاة خيار الدولتين والبحث عن حل جديد، لأن ذلك يُعتبر هروباً إلى الوراء، وضياعاً للمشروع الوطني الرامي إلى إقامة دولة فلسطينية.

من جانبه، قال المختص بالشأن الاسرائيلي محمد مصالحة لـ"رايــة" انه "قبل الحديث عن تشييع حل الدولتين، على القيادة الفلسطينية ان تعلن بصراحة وجهتها القادمة"، مشيراً إلى أنه كلما هدد الرئيس محمود عباس بحل السلطة كان هناك حراك سياسي دولي عاجل، وبالتالي فإن الحل وكيفية الخروج من عنق الزجاجة بات مفهوماً.

كما وتطرق مصالحة الى مسار العلاقات الإسرائيلية السعودية الذي تستغله تل ابيب لتصفية القضية الفلسطينية، حيث أشار إلى لقاءات سرية تجري بين سعوديين واسرائيليين تفوق عدد اجتماعات الحكومة الإسرائيلية، كما تزعم إحدى القنوات العبرية، وأكدتها المصافحات العلنية التي جرت بين بعض المسؤولين السعوديين من ناحية والإسرائيليين من ناحية ثانية.

يُشار إلى أن زعيم المعارضة الاسرائيلية والمعسكر الصهيوني، يتسحاق هرتصوغ كتب مقالا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأسبوع الماضي، حيث ادعى فيه أنه لا يمكن تطبيق حل الدولتين في الوقت الراهن، تزامنا مع تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو قال فيها ان "نقل مسؤولية الحكم الى الجانب الفلسطيني لم يؤد الى إحلال السلام، لا بل إلى تعزيز قوة الفلسطينيين، واقامة قواعد لهم".

وبناء على ما سبق، فإن القيادة الفلسطينية الآن بين الإصرار على المحاولة لتطبيق حل الدولتين رغم وجود وقائع على الأرض تحول دون تطبيقه، وبين الذهاب قسراً الى تغيير استراتيجيتها الحالية إلى أخرى مُستندة على متغيرات جديدة تطال المنطقة العربية خلال السنوات الخمس القادمة، لتكون أساساً للإستراتيجية القادمة لحل القضية الفلسطينية، فكيف سيكون شكل ذلك الحل؟... لعل السنوات القليلة القادمة ستُجيب على ذلك وبصورة أكثر وضوحاً.

شبكة راية الاعلامية






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:08
الظهر 12:31
العصر 03:57
المغرب 06:32
العشاء 07:54
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

اكتشاف علاقة بين الاكتئاب والإصابة بالتهاب المفاصل
تلفزيون السلام - فلسطين - كشفت دراسة جديدة أنه كلما اشتدت حالة الاكتئاب لدى المريض، زاد احتمال ...
أسطورة أكل اللبن والسمك لا وجود لها
تلفزيون السلام - فلسطين : يسود اعتقاد شائع لدى كثيرين بأن تناول السمك واللبن معا يؤدي إلى ...
اكتشاف أحدث وآمن "مفتاح" للتنحيف
 تلفزيون السلام - فلسطين : وجد علماء من مركز هلمهولنز للأبحاث في ميونيخ مادة نباتية تستخدم في ...
سماعات الأذن تهدد سمعنا
تلفزيون السلام - فلسطين : سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا ...
تحذير علمي مخيف: هذا ما قد يفعله قضم الأظافر لسنوات
تلفزيون السلام - فلسطين : مثل ملايين الأشخاص، لم تتوقف كورتني ويتهورن عن ممارسة عادة قضم الأظافر ...