تقرير - أحمد دوابشة يعود لبلدته بعد عام من المحرقة
الأحد | 31/07/2016 - 04:39 مساءاً
تقرير - أحمد دوابشة يعود لبلدته بعد عام من المحرقة

تلفزيون السلام - فلسطين - عاد الطفل أحمد دوابشة (5 سنوات)، مرة أخرى إلى بلدته "دوما" شرقي مدينة "نابلس"، بعد رحلة علاج استغرقت نحو عام، نتيجة تعرضه لحروق بالغة ناجمة عن قيام مستوطنين إسرائيليين بإضرام النار في منزل عائلته، نهاية يوليو/تموز 2015، في حادث مأساوي أدى إلى مقتل جميع أفراد أسرته.

وأسفر الحادث عن استشهاد الرضيع "علي" (18 شهراً)، شقيق "أحمد"، ولاحقاً والده "سعد"، وأمه "ريهام"، متأثرين بجروحهما، ليبقى الصغير "أحمد" يواجه الحياة بمفرده وهو لا يزال في نعومة أظافره.

وأخذ "أحمد" بعد عودته إلى بيت عائلة جده بالبلدة، يلهو باستمرار، مكثراً من السؤال عن مكان والديه وشقيقه الرضيع، يجلس في حضن جده العجوز محمد دوابشة، ويقول ببراءة "عاوز أشتري طيارة وسيارة، بس وين بدّي أوقفها!(...)".

وأثناء بحثه عن مسدسه البلاستيكي، يحدث الأناضول عن ألعابه تارة، وعن والديه تارة أخرى، "في الجنة، متى بدنا نروح عندهم، هل الجنة بعيدة!".

يركض الطفل نحو بيت عائلته المحترق القريب من بيت جده، يحاول دخوله، لكن الأبواب موصدة، وتقول جدته رحاب دوابشة، "لا نسمح له بدخوله، لا نريد أن يرى بقايا الحريق، عربة شقيقه، وبقايا من أغراضه، يسأل دائماً عن والديه".

وتضيف "يسأل ليش اختاروا اليهود أبي وأمي"، فالطفل يلّح في إيجاد جواب يشفي غليل ما يخالج صدره حول مصير والديه، وعن بيتهم، وعن تفاصيل صغيرة ما تزال عالقة في ذاكرته.

من جهته، محمد دوابشة جد الطفل يصرح "نحمد الله أن بقي أحمد، وإن شاء الله يعوضنا به عن والديه وشقيقه"، تقاطعه زوجته وتعيد قصة حرق عائلة نجلها، وهى تبكي ثم سرعان ما تستغفر وتحمد الله.

وعن أحمد يقول، عمه نصر الدوابشة، للأناضول "أحمد متعلق بالبلدة، طوال فترة العلاج كان يصرّ ويطلب دوماً عودته لها، هو الآن يمرح مع أبناء أخواله وأعمامه، تبدو الفرحة عليه".

ويواصل "أحمد لم يبدأ بعد رحلة العلاج التجميلية، يحتاج نحو 8 سنوات لذلك، وحددت أول عملية له بتاريخ 8 آب/أغسطس القادم، وهو تاريخ وفاة والده متأثرا بإصابته في الحادث".

وعبّر نصر عن خشيته على حياة أحمد بالقول "هناك تهديدات من قبل المستوطنين بقتل أحمد وحرقه كما عائلته، نحن طالبنا اعتقال المحرّضين، لكن دون جدوى حتى الساعة".

جدير بالذكر أنه في الأسبوع الماضي، سمح الأطباء للطفل أحمد، بالعودة إلى منزل عائلته بعد نحو عام من العلاج، حيث أصيب جسده بحروق بنحو 60%.






التعليـــقات

اعلان خارجي
 
طقس فلسطين

أوقات الصلاة
الفجر 05:04
الظهر 12:33
العصر 04:02
المغرب 06:40
العشاء 08:02
استفتاء السلام
من يتحمل مسؤولية ارتفاع الخضار والفواكه في الاسواق الفلسطينية ؟
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 24/07/2018

أسطورة أكل اللبن والسمك لا وجود لها
تلفزيون السلام - فلسطين : يسود اعتقاد شائع لدى كثيرين بأن تناول السمك واللبن معا يؤدي إلى ...
اكتشاف أحدث وآمن "مفتاح" للتنحيف
 تلفزيون السلام - فلسطين : وجد علماء من مركز هلمهولنز للأبحاث في ميونيخ مادة نباتية تستخدم في ...
سماعات الأذن تهدد سمعنا
تلفزيون السلام - فلسطين : سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا ...
تحذير علمي مخيف: هذا ما قد يفعله قضم الأظافر لسنوات
تلفزيون السلام - فلسطين : مثل ملايين الأشخاص، لم تتوقف كورتني ويتهورن عن ممارسة عادة قضم الأظافر ...
دراسة جديدة : للشوكلاتة فائدة كبيرة على القلب
تلفزيون السلام - فلسطين :  يتجنب الكثيرون تناول الشكولاتة بسبب الخوف من تسببها في زيادة الوزن، إلا ...